facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أصدرت معظم شركات الطيران الدولية الكبرى في السنوات الأخيرة تقارير عن أرباحها الصافية، إلا أن حساباتنا تظهر مقدار الوهم الذي تعيشه تلك الشركات. على سبيل المثال، تُظهر حسابات التكاليف البيئية البالغة 2.3 مليار دولار في شركة "لوفتهانزا" (Lufthansa) و4.8 مليار دولار في شركة "أميركان إيرلاينز" أن الشركتين غير رابحتين.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
ما الذي يفسر ذلك التناقض؟ لا توجد حتى اليوم طريقة تمكّن الشركات من حساب فوائدها وتكاليفها نحو المجتمع والبيئة، وهو ما دفعنا إلى العمل على تغيير ذلك الوضع.
وحظيت قضية التأثير الحقيقي للشركات باهتمام كبير في شهر يوليو/تموز مع قيامنا بنشر تكاليف التأثير البيئي لعدد 1,800 شركة من خلال "مبادرة حساب التأثيرات المرجّحة" (IWAI) في كلية هارفارد للأعمال. وستنشر المبادرة في العام المقبل تكاليف تأثير المنتجات وسياسات التوظيف أيضاً، وهو ما يوفر صورة متكاملة للتأثير الذي تُحدثه الشركات.
لماذا الاهتمام بقضية التأثير الحقيقي للشركات؟
وبذلك يكون عصر شفافية التأثير قد بدأ، ناقلاً مراكز أهداف الشركات والمستثمرين إلى وجهة أخرى، حيث تضافرت الأدوات التكنولوجية والبيانات الكبيرة مع جهود طويلة الأمد يقودها العديد من الأفراد والمؤسسات في سبيل جعل قياس تأثير الشركات الكبيرة وإجراء تقييم عليها حقيقة واقعة. ومع اتباع نهج شفافية التأثير، أصبح عاملا التأثير

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!