facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا يعجبني أبداً تعبير "لاعب من الطراز الأول"؛ إذ يعني ضمناً وجود نظام تصنيف يمكن أن يحدد أفضل شخص لمنصب ما. ولطالما يتساءل العاملون في الموارد البشرية كيف نجحت نتفليكس ، التي شغلت فيها منصب كبير المسؤولين عن المواهب من 1998 إلى 2012، في توظيف لاعبين من الطراز الأول فقط. وأقول لهم إن "هناك جزيرة ليس بها سوى لاعبين من الطراز الأول، ولكن القليل منا يعلم مكانها".
شركة أخرى من الطراز الثاني. فلا يوجد صيغة محددة للمقومات التي تؤهل الأشخاص للنجاح. والكثير ممن أعفيناهم من وظيفتهم في نتفليكس لعدم كفاءتهم في ما نقوم به، أظهروا تميزهم في وظائف أخرى. كما أن العثور على الأشخاص المناسبين ليست مسألة تتعلق بما يسمَّى "الملاءمة الثقافية". فما يعنيه معظم الناس حقيقةً عندما يقولون إن شخصاً ملائم ثقافياً، هو أنه شخص يودون تناول القهوة معه وتبادل أطراف الحديث. ولكن قد يكون الناس، على اختلاف شخصياتهم، لديهم قدرة عالية على القيام بالعمل الذي تود إنجازه. كما أن استراتيجية التوظيف هذه، القائمة على تقدير خاطئ، قد تؤدي إلى حرمان الشركة من التنوع، لأنه غالباً ما تتشابه خلفياتنا مع خلفيات الناس الذين نستمتع بقضاء الوقت معهم.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

يتعلق توظيف الكفاءات الممتازة بتحديد الشخص الملائم للوظيفة وغالباً ما يكون عكس

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!