تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

كيف تغدو قائداً أكثر شمولاً؟

Article Image
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عندما كنت أتناقش في الماضي مع كبار المدراء التنفيذيين وكبار القادة حول سؤال كيف تصبح قائداً عظيماً، كان هاجسهم هو معرفة ما يمكن لشركتي أن تقدّمه من نصائح ومشورات من شأنها مساعدة موظفيهم ليصبحوا أكثر انخراطاً وإبداعاً في عملهم ويحسّنوا أداءهم على نحو مستدام. أما في العام المنصرم (وتحديداً في غضون الأشهر الستة الماضية)، فقد بتّ أسمع من أولئك المدراء والقادة تساؤلاً مختلفاً وأكثر خصوصية ألا وهو: "أيمكنك مساعدتي في تحسين إدارة حياتي على نحو أفضل؟"، فتأمّل أبرز التحديات التي أصبح القادة العصريون، وبخاصة المدراء التنفيذيين يواجهونها، فضلاً عن إدارة شركاتهم كل يوم: احتمال كبير أن تكون الشركة التي يديرونها…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2023 .