تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عليك أولاً أن تحدِّدَ أهدافك الثقافية. تمتلك الأهداف المثلى بعض السمات المشتركة: إنها تتماشى مع التوجه الاستراتيجي للشركة؛ إن تنفيذها مهم؛ كما أنها تعكس متطلبات بيئة الأعمال الخارجية. لكي يكون الهدف جيداً، ينبغي أن يكون محدداً وقابلاً للتنفيذ في آن معاً . على سبيل المثال، يمكن لعبارة "نحن نقدر عملاءنا" أن تخلق حالة من الالتباس تؤدي إلى خيارات متضاربة في ما يتعلق بالتوظيف، وتطوير القادة، وإدارة الشركة. قد تكون الصيغة الأمثل هنا: "نحن نبني علاقاتٍ صادقة وإيجابية مع العملاء؛ نخدم عملاءنا بتواضع؛ ونحن سفراء تراث علامتنا التجارية الثرية".
لدى وضع هدف ثقافي:
فهم الثقافة الحالية
ادرس ثقافتك – الأسس التي تقوم عليها الشركة وثقافتها، قيمها المرعية، ثقافاتها الفرعية، أسلوب القيادة، وديناميات الفريق. (استخدم ورقة العمل السابقة لمباشرة النقاش). حدد مواطن القوة في ثقافتك وادرس تأثيرها على مؤسستك اليوم. قابل أصحاب المصلحة الرئيسيين والأعضاء المؤثرين في المؤسسة حسب الحاجة.
خذ بعين الاعتبار الاستراتيجية والبيئة المحيطة
قيّم الظروف الخارجية الحالية والمستقبلية والخيارات الاستراتيجية وحدد أي الأنماط الثقافية ستكون بحاجة إلى تعزيز أو تقليص وفقاً لذلك. صغ هدفاً ثقافياً وفقاً للأنماط التي ستدعم التغييرات المستقبلية.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022