يُعتبرُ ولاء الموظفين لعملهم وتفاعلهم معه واحداً من المواضيع الساخنة المطروقة هذه الأيام، وهناك أسباب منطقية كثيرة لذلك. فأيّ شركة ترغب في استقطاب أفضل الناس الموهوبين الذين يتفانون في العمل والاحتفاظ بهم. لكنّ معظم أرباب العمل يتجاهلون اثتنين من أقوى الأدوات المتاحة لهم لتحويل ذلك الأمر إلى واقع.

الأداة الأولى هي تمكين الموظفين من تملّك جزء حقيقي من الشركة

بطبيعة الحال، هناك العديد من الشركات المدرجة في البورصة التي توفّر لموظفيها خططاً لشراء أسهم فيها، أو ما شابه ذلك من الخطط، كجزء من المنافع التقاعدية التي تمنحها لهم. والجميع يعلم أن هناك قلّة من الأشخاص فقط في وادي السيليكون وغيرها من المراكز التكنولوجية هي من يستفيد من هكذا برامج. ولكن من النادر أن نرى برامج تمنح الموظفين ملكية حقيقية في الشركة، أي تقدّم للموظفين العاديين من غير المدراء كمية كبيرة من الأسهم عاماً تلو الآخر لتساعدهم
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!