تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: يمكن أن يؤدي بذل القليل من المجهود الإضافي عند طلب المساعدة فرقاً كبيراً في إنتاجيتك، فضلاً عن تأثيره الجيد على سمعتك. لترك أفضل انطباع ممكن لدى الأشخاص، تأكد أولاً عند طلب المساعدة في العمل من أن سؤالك يستحق أن يُطرح. بمجرد أن يكون لديك سؤال من الممكن طرحه، فإن الخطوة التالية هي تحديد الطريقة الأقل إزعاجاً، وبالتالي الأكثر فاعلية، للتواصل مع الآخرين لطلب المساعدة. وعند طرح سؤالك، يجب أن تعلم أن أسلوب طرح السؤال يمكن أن يكون مهماً بقدر مضمونه. لا تطرح سؤالك فحسب، بل أخبر الآخرين بكل العمل الشاق الذي قمت به لمساعدة نفسك قبل طلب المساعدة منهم.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

جميعنا مررنا بهذا الموقف: تقوم بعملك ثم تتعثر وتدرك أنك بحاجة إلى مساعدة، لكنك قلق من أن تزعج زملاءك في العمل أو أن تطرح سؤالاً بديهياً.
وأنا في صدد تأليف كتابي "القواعد غير المعلنة" (The Unspoken Rules)سألت أكثر من 500 عامل في مختلف القطاعات وأنواع الوظائف عن أكثر الأشياء التي يعانون منها في العمل، فسمعت هذا الأمر المثير لقلقهم مراراً وتكراراً: طلب المساعدة. ففي أفضل الأحوال، ستجعل نفسك عرضة لأن يصدر الآخرون أحكاماً عليك، وفي أسوأ الأحوال ستبدو غير كفء أو كسول. لحسن الحظ، وكما اكتشفت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!