facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
من المحتمل أن تتشنج علاقتك بأحد زملائك في العمل، سواءً أكان مديرك، أو أحد زملائك الآخرين ممن هم دونك أو أعلى منك إدارياً. وقد ينتج ذلك بسبب حالةٍ من العداء أو بكلّ بساطة عن عدم توافق بينكما. فما عساك تفعل لتغيير طبيعة هذه العلاقة؟ وهل بإمكانك فتح صفحة جديدة؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

آراء الخبراء
ثمّة خبرٌ سار، وهو أن العلاقات الأكثر توتّراً هي قابلة للإصلاح. والتشنّجات السابقة في العلاقة يمكن أن تساهم في إنشاء علاقة متينة جدّاً. وفي هذا السياق، أفادت سوزان ديفيد، وهي من مؤسسي معهد "هارفارد/ماكلين" للتدريب، وكاتبة مقالة "سرعة البديهة العاطفيّة" التي نشرت في "هارفارد بزنس ريفيو" بأنّ "اختبار المواقف الصعبة قد يسهم في تطوير أقوى العلاقات وأكثرها مرونةً". أما الجانب السيّئ، فهو أنّ إصلاح علاقة يتطلّب مجهوداً جدّياً. وكشف براين أوزي، أستاذ مادّتي القيادة والتغيير المؤسسي في كلية "كيلوغ" للإدارة في جامعة "نورثوسترن"، وكاتب مقالة "حوّل أعداءك إلى حلفائك" في "هارفارد بزنس ريفيو" أنّ "معظم الناس يخفضون توقّعاتهم، لأنّ ذلك أسهل من مواجهة المشاكل الفعليّة". ولكنّه أضاف أن هذا المجهود الكبير غالباً ما يستحقّ العناء، ولا سيّما في بيئة العمل، حيث الإنتاجيّة والأداء على المحك. وفي ما يلي كيفية إحداث تحوّل في علاقة عمل متردّية.
اعترف بما حصل
العلاقات

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

1
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
0 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
Reem.Ibrahim Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
Reem.Ibrahim
عضو
Reem.Ibrahim

جيد جدا واستفدت منه حقا ولكن تؤرقنى مشكلة شخصية فى هذا الموضوع فى مجتمعاتنا العربية نتعرض لنوع مختلف وهو شخصنة الامور وغيبة ونميمة وتحريض من بعض الاشخاص الخارجية وعند محاولة اصلاح العلاقات المتوترة قد يرفض الطرف الاخر ان يسمعك او قد يتهمك بالنفاق والكذب عندما تريد الصلح غير ان مبدأ الانطباع الاول يدوم مهما حاولت تغييره.فكيف نتصرففى مثل هذه المواقف
وشكرا جزيلا

error: المحتوى محمي !!