facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إذا أردت أن تصبح قائداً، فلا تنتظر اللقب الرفيع حتى يأتي إليك، أو المكتب الواقع في زاوية الردهة. إذ بوسعك أن تتصرّف، وتفكّر، وتتواصل كقائد قبل فترة طويلة من ترقيتك التي ستجعلك تتبوّأ ذلك المنصب. وحتى لو كانت مرتبتك الوظيفية لا تزال بعيدة بمستويات عديدة عن مرتبة القائد، وحتى لو كان ثمّة أشخاص آخرين يحظون بكل الاهتمام، فإن هناك طرقاً عديدة كي تُظهِرَ قدراتك الكامنة كقائد، وتخطّ لنفسك مساراً نحو الدور الذي ترغب به. فكيف تصبح قائداً فعلياً؟احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
ما الذي يقوله الخبراء؟
"ليس من الحمق إطلاقاً أن يبدأ المرء بالاستعداد لعملية التحوّل مهما كان هذا التحوّل بعيداً زمنياً، وبغض النظر عن الموقع الذي تشغله في مسارك المهني". هذا ما خلص إليه موريل مايغنان ويلكينز، المؤلف الشريك لكتاب "امتلك الغرفة: اكتشف صوتك المميّز الذي يجعلك تتحكّم بحضورك كقيادي". ويتّفق مايكل واتكينز، رئيس مؤسسة جينسيس أدفايزرز، ومؤلف كتابي "الأيام التسعون الأولى" و"حركتك القادمة" مع ذلك الرأي. فالتخطيط لا يساعدك على تطوير المهارات الضرورية والحضور القيادي فقط، وإنما يزيد من فرصك في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!