تابعنا على لينكد إن

تعتبر تكلفة رعاية الأطفال في الولايات المتحدة مرتفعة إلى حد كبير، إذ يبلغ متوسط الرعاية في المنزل 28,345 دولاراً سنوياً، و8,589 دولاراً للرعاية في مركز، وذلك بحسب مؤشر الرعاية لـ2016، الصادر عن مؤسسة “نيو أميريكا فاوندايشن” (New America Foundation) وموقع “كير دوت كوم” (Care.com)، الذي شمل المدن التي يسعى أصحاب العمل فيها جاهدين لتوظيف المواهب الماهرة والمحافظة عليها، مثل نيويورك، وبوسطن، وأتلانتا، ولوس أنجلوس، وسان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأميركية.

وتصف “لورين سميث برودي” (Lauren Smith Brody) في كتابها (The Fifth Trimester: The Working Mom’s Guide to Style, Sanity, and Big Success After Baby) هذه المشكلة بالقول: “العديد من النساء اللواتي قابلتهن لكتابي، تحدثن عن تلك اللحظة المرعبة في حياتهن والتي يقمن فيها بحساب التكاليف المتعلقة بأطفالهن الجدد، والتساؤل عن المبلغ الذي سيتم تخصيصه من المرتب لرعاية أطفالهن بعد اقتطاع الضرائب؟. في أغلب الأحيان يكون المبلغ إما قليلاً جداً، أو لا شيء على الإطلاق، وفي تلك اللحظة، تبدأ الأمهات رحلة العودة إلى العمل – بعد إجازة أمومة قصيرة جداً وغير مدفوعة الأجر – وهن مثقلات بضغط عاطفي وجسدي، ما يشكل واقعاً قاسٍ جداً عليهن”.

كما يكشف عملي في مشروع “It’s Working Project” عن الحقيقة التي يعاني منها الآباء الجدد. حيث طَلب المشروع من مئات الآباء مشاركة خبراتهم الشخصية حول العودة إلى العمل بعد إنجاب طفل، وذلك لمعرفة ما يتعلق بالاتجاهات والمخاوف والتحديات التي تؤثر عليهم عند عودتهم إلى العمل. وكانت “رعاية الطفل والدعم الحقيقي (أو عدم توفره) في مكان العمل” على رأس القائمة. ففي الواقع، إن دعم أصحاب العمل للآباء الجدد يدفعهم إلى متابعة العمل في نفس المكان. وقد يتسبب غيابه في توليد ضغوطات جديدة عليهم، قد تضطرهم لإيجاد خطة احتياطية أو حتى ترك العمل.

وتساعد بعض الشركات موظفيها على تحقيق أقصى استفادة ممكنة من الخيارات المتوفرة فيما يخص رعاية الأطفال، كما يعمل البعض الآخر على مساعدة الموظفين بكفاءة في تحديد خيارات أفضل وأقل تكلفة لرعاية الأطفال.

ويتم تحقيق أقصى استفادة من الخيارات المتوفرة فيما يخص رعاية الأطفال من خلال:

تعيين أوقات بدء وانتهاء الاجتماعات. إذ طبقت بعض الشركات سياسة عدم البدء بأي اجتماع قبل الساعة 9:30 صباحاً، وعدم الانتهاء من أي اجتماع بعد الساعة 4:30 مساءً. حيث تقلل هذه الخطوة البسيطة من مخاوف الأهالي المتعلقة بالرعاية النهارية، والتي ترتبط بعودتهم في الوقت المناسب لأخذ أو توصيل أبنائهم، والرسوم المترتبة عن الفترة الإضافية التي قد يقضيها أطفالهم في الرعاية النهارية. فعندما لا يشعر الآباء بالقلق حيال عملهم لوقت متأخر، يمكنهم أن يركزوا طاقاتهم العقلية بشكل أكبر على العمل.

تقديم جداول متوقَّعة. تحثّ “دينا باكست” (Dina Bakst) صاحبة مؤسسة “توازن أفضل” (Better Balance) في نيويورك أصحاب العمل على إقامة جداول عمل يمكن التنبؤ بها، وتجنب إخبار الموظفين في آخر لحظة أنهم بحاجة إلى البقاء حتى وقت متأخر أو القدوم في وقت مبكر أو السفر خلال وقت قصير. وتقول دينا، “يمكن أن يكون ما سبق مرهقاً بشدة عندما يكون عليك ترتيب رعاية نهارية لأطفالك”. كما أخبرتني دينا، في آخر محادثة لنا، عن استراتيجية بسيطة وفعالة هي: “قم بجدولة عملك بطريقة تسمح للموظفين التنبؤ بالفترات التي ستكون فيها بحاجتهم”.

عرض المرونة. تَحدثتُ مع ميليسا إنبار (Melissa Enbar) نائبة رئيس قسم “الناس والثقافة” في شركة “بيرشبوكس” (BirchBox)، وأوضحت لي كيف تسمح منظمتها للموظفين بتحديد الجداول الزمنية المناسبة لهم، وتوفر المرونة بساعات ومكان العمل. كما استثمرت المنظمة في تكنولوجيا غرفة الاجتماعات “للتمكن من الاتصال بأي شخص في أي مكان وكأنه معهم في الغرفة”. هذا الأمر، أدى إلى تمكين العمل بمرونة في المؤسسة. كما تطلب ميليسا من الآباء الجدد تحديد أوقات تواجدهم (القدوم والمغادرة) على تقويم الشركة، للعمل على جدولة الاجتماعات وفقاً لذلك. وتضيف “نحترم ساعات عملهم، ولديهم خيار الاتصال بالاجتماع عن بعد، بدل حضوره بشكل دائم، في حال كان يختلف عن أوقات تواجدهم أو سيستغرق وقتاً أطول من المعتاد”.

أما مساعدة الموظفين بكفاءة في تحديد خيارات أفضل وأقل تكلفة لرعاية الأطفال فيتم من خلال:

توفير إمكانية الوصول إلى حسابات إنفاق مرنة للموظفين، وتثقيفهم تجاه كيفية استخدامها. إذ تقدم “حسابات الإنفاق المرن” (Flexible Spending Account) فوائد سخية، لكن الوصول إليها يتطلب من الآباء بعض الجهد للاستفادة القصوى منها قبل احتساب الضرائب. وتوضّح إنبار أن معظم الشركات تقدم خيار حساب إنفاق مرن لرعاية الأطفال لتغطية تكاليف رعاية الطفل، وتقضي الوقت في تثقيف الموظفين خلال فترة الحمل أو بعد الإنجاب لتعليمهم كيفية استخدام هذه الحسابات لتحقيق وفورات كبيرة.

وفي نفس الوقت، شاركنا المتحدث باسم “بنك أميركا” (Bank of America) رسائله الإلكترونية التي يقدم فيها المصرف مجموعة من خدمات المشورة المالية الكاملة، مع التركيز على النفقات المتصلة بالطفل التي تُثقل كاهل الآباء والأمهات. ويعمل مركز “فوائد التعليم والتخطيط” (Benefits Education & Planning Center) مع مستشارين مرخصين متخصصين، على جعل الموظف يستفيد من مزايا برامج ومنتجات وخصومات “بنك أميركا” المخصصة للموظفين. كما يقدم المستشارون أيضاً إرشادات بشأن تكاليف رعاية الأطفال وموازنة النفقات والخدمات المالية، ومواضيع أخرى. وتتسم هذه الخدمة بالسرية وهي متاحة دون أية تكاليف.

المساعدة عبر تقديم رعاية احتياطية. إن أفضل الخطط الموضوعة قد تنهار أحياناً بسبب مرض الطفل أو مرض مقدم الرعاية. ففي بعض الأحيان، تحتاج الترتيبات المتعلقة بالسفر لإجراءات إضافية في حال وجود أطفال، وهنا يأتي دور الرعاية الاحتياطية. ويقدم العديد من أصحاب العمل رعاية احتياطية بعدة أشكال وألوان. وبحسب جون، الموظفة في مستشفى “بريغهام والمرأة” (Brigham and Women’s Hospital) في بوسطن، تقدم مؤسستها رعاية منخفضة الأجرة ضمن المنزل في الحالات الطارئة لغاية 6 أيام (بالمشاركة مع كير دوت كوم)، كما توفر إمكانية الوصول إلى مركز رعاية احتياطي. ويمكن طلب هذه الخدمة قبل ساعتين من السفر وهو ما يزيح عبئاً كبيراً عن الأهل.

تقديم رعاية في الموقع. على الرغم من ارتفاع تكلفة هذا الخيار، إلا أن وجود مركز عائلي في العمل سيعالج العديد من الأمور المتعلقة برعاية الآباء العاملين لأطفالهم، ويعبر عن اهتمام الشركة الحقيقي بدعم الآباء في مكان العمل. وتقدم شركة “كامبلز سوب” (Campbell’s Soup) إجازة أبوية لكلا الجنسين (10 أسابيع)، وأكثر من 12 صالة عائلية في مقر الشركة (من عمر الرضيع وحتى رياض الأطفال) وذلك في مقرها في كامدن، نيويورك. وتقول كيرين دونيلي، مديرة قسم “المرافق المتكاملة العالمية” عن هذا، “تدعم الشركة مراكز رعاية أسرية، ونقدم فيها وجبة الغداء، مع التركيز على خيارات صحية ومغذية. كما نقدم رعاية طارئة للأسر المحتاجة”.

يمكن أن تكون رعاية الطفل مكلفة وصعبة على الآباء والأمهات، إلا أنه يمكن للشركات الذكية والمتعاطفة مع موظفيها حقاً مساعدتهم على المضي قدماً عبر حقل الألغام هذا، مع النظر إلى أن ذلك يساعد أيضاً على احتفاظها بالموظفين. كما يمكن للسياسات والبرامج المساعدة في الجوانب العملية للرعاية، وهذا يعبر عن رغبة أصيلة لدى الشركة في تهيئة أفضل مكان للموظفين لأداء عملهم.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية. جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشينغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية – 2018.

هذه المقالة عن إدارة

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz