facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في العام 1848، أعلن صحفي في سان فرانسيسكو، يُدعى "صامويل برانان" (Samuel Brannan)، أنه عثر على الذهب في ولاية كاليفورنيا، ليتوجه إثر ذلك الخبر أكثر من 300 ألف شخص إلى تلك الولاية للحصول على الثروة. وبعد مرور ما يزيد على 150 عاماً، لا تزال "حمى الذهب" موجودة في ولاية كاليفورنيا، إلا أنها متمثلة هذه المرة في وجود "وادي السيليكون"(Silicon Valley). وشرعت جميع المؤسسات بإقامة مراكز جديدة لها هناك -حتى تلك التي تملك مقرات رئيسية في مدن أخرى- على أمل الاستفادة مما تمتلكه المنطقة من عقول ومواهب.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

إنشاء مراكز استثمارية مبتكرة في المناطق التقنية العالمية، مثل وادي السيليكون وبوسطن، تبدو فكرة جذابة للشركات وحتى للأشخاص العاديين. كما أصبحت من الأمور الشائعة لدى أفضل 500 شركة عالمياً، إذ يتيح هذا الوجود للمؤسسات إمكانية الاطلاع الفوري والدائم على ما تخلقه تلك المناطق التقنية من اتجاهات وأفكار ومواهب جديدة، وبالتالي الاستفادة منها.
وبناء على هذه الفكرة، تُقدم المؤسسات على الاستثمار وإنشاء مواقع لها ضمن تلك المدن، وتنقل موظفيها إلى هناك، أو تعيّن أشخاصاً من السكان المحليين للعمل في تلك المواقع. قد تكون هذه العملية مكلفة إلى حد ما، ولكن إذا كنت ترغب في التفوق، فعليك دفع مبلغ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!