facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بعد مضي أسابيع على الواقع الجديد الذي فرض علينا البقاء في المنزل والعمل عن بُعد، وبعد الكم الهائل من الأخبار التي انتشرت حول مدى تعقيد الأمور، اعتدنا جميعنا على طرق جديدة للعمل. وبالنسبة للعديد منا، تتمثّل إحدى النتائج الضارة للعمل عن بُعد في عدم قدرتنا على التركيز على العمل وزيادة إنتاجيتنا. وهو ما يعني أن ممارسة إدارة التركيز أصبحت مهمة أكثر من أي وقت مضى، ليس فقط من أجل زيادة إنتاجيتنا وإنما لنحظى براحة البال.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

إن ممارسة إدارة التركيز تعني التحكم بانتباهك وتحديد ما يشتت عقلك، سواء كان التشتيت خارجياً أو نتيجة الأفكار الداخلية الشاردة التي تدور في ذهنك أو اجترار الأفكار أو مشاعر القلق. وكلما أصبحت أكثر وعياً بالأمور التي تشتت عقلك، سهل عليك إدارتها. لقد أصبح تشتت الفكر عادة بالنسبة لمعظمنا، وتتمثّل أولى خطوات تغيير هذه العادة في الوعي، ذلك أنه من الصعب أن تغيّر عادة لا تدرك أنك تمارسها.
لذلك، ابدأ بتحديد ما يشتت عقلك. بمِ تفكّر الآن؟ هل لديك أطفال؟ هل تفكر في أكوام الأطباق المتّسخة في المطبخ؟ أم تفكّر في الإشعار الذي تلقّيته على هاتفك؟ بمجرد أن تتمكن من تحديد ما يشتت عقلك، يمكنك بعد ذلك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!