تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في مؤسسات عصرنا هذا، يجب أن تتمكن من التأثير على الآخرين لكي تكون فعالاً. لن يكون مسماك الوظيفي كاف دائماً لتسيطر على الآخرين، حتى أنك لن تكون في موقع سلطة رسمية دوماً. لذلك، ما هي أفضل طريقة لتمارس دور القائد من دون منصب رسمي؟ كيف تستطيع تحفيز زملائك على دعم مبادراتك وتبنّي آرائك؟ كيف ستصبح ملجأ الآخرين لطلب التوجيهات والمشورة القائمة على الخبرة؟
ما يقوله الخبراء؟
تقول دوري كلارك مؤلفة كتاب "رائد الأعمال الذي داخلك" (Entrepreneurial You) أن: "امتلاك نفوذ في مكان العمل له قيمة واضحة لأنه يمكّنك من إنجاز المزيد، ويمكّنك من التقدم في المشاريع التي تهمك والتي تقع ضمن مسؤولياتك. وذلك ما يرجّح أن يصبح وجودك ملحوظاً أكثر وأن تنال ترقيات وعلاوات". ولكن اكتساب النفوذ في أماكن العمل المعاصرة أمر صعب، وذلك بحسب نيك مورغان مؤلف كتاب "إشارات السلطة" الذي قال: "لقد أصبح التأثير على الآخرين أصعب من أي وقت مضى، لأنهم لم يكونوا مشتتين يوماً كما هم اليوم. فالحمل الزائد من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022