في مؤسسات عصرنا هذا، يجب أن تتمكن من التأثير على الآخرين لكي تكون فعالاً. لن يكون مسماك الوظيفي كاف دائماً لتسيطر على الآخرين، حتى أنك لن تكون في موقع سلطة رسمية دوماً. لذلك، ما هي أفضل طريقة لتمارس دور القائد من دون منصب رسمي؟ كيف تستطيع تحفيز زملائك على دعم مبادراتك وتبنّي آرائك؟ كيف ستصبح ملجأ الآخرين لطلب التوجيهات والمشورة القائمة على الخبرة؟

ما يقوله الخبراء؟

تقول دوري كلارك مؤلفة كتاب "رائد الأعمال الذي
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

1
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
1 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
Algobali Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
Algobali
زائر
Algobali

Changing work steps or procedure is not a good alternative to many employees , these changes could be understand as work and budget reductions
And resistant to these changes arises mainly because of these reasons

error: المحتوى محمي !!