facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بينما يحاول الأشخاص النجاة من جائحة فيروس كورونا، ينتابهم التوتر والخوف والقلق بشأن صحتهم وصحة الآخرين ووضع العالم في الوقت الحالي. وفي حين أن بعض الموظفين محظوظون بما يكفي لأنهم أصحاء ويعملون من المنزل خلال فترة الحجر الصحي، إلا إنهم قد يرون أن وظائفهم أصبحت مملة ومزعجة في نظرهم. فقد انفصلوا جسدياً عن زملائهم وعملائهم ومكان عملهم المعتاد، ووجدوا أنفسهم وحيدين مع أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم ويتواصلون عن بُعد وعلى فترات متقطعة مع هؤلاء الذين اعتادوا على رؤيتهم بصفة منتظمة. ويشعر الكثيرون منهم بالضياع. ولكن يمكن لقادة المؤسسات مساعدة موظفيهم على تجاوز تلك الأوقات العصيبة من خلال تقديم التدريب الإرشادي لهم بينما يحاولون إعادة تقييم حياتهم وإعادة النظر فيما يضيفونه إلى العالم. نعرض لكم في هذه المقالة كيف يمكن للقادة القيام بذلك.أيام قليلة متبقية حتى انتهاء فرصة العرض التجريبي للاشتراك بأكبر مصدر عن الإدارة باللغة العربية. العرض متاح حتى يوم 31 يناير.اغتنم الفرصة الآن للاشتراك مقابل 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين
فكّر كيف يمكنك مساعدة الموظفين الذين تقودهم. خصص بعض الوقت للتواصل مع الموظفين الذين تقودهم عبر المكالمات الهاتفية ومكالمات الفيديو. واسألهم عن حالهم وكيف يمكنك مساعدتهم. ثم افعل كل ما بوسعك لتوفر لهم ما يحتاجون إليه، حتى إن لم يكن له علاقة بالعمل. "فالقائد الخادم" هو القائد الذي يرى أن دوره الرئيسي يتمثل في تقديم المساعدة للموظفين أثناء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!