تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يتلفظ زميلك بشيءٍ يُشعِرك بالانزعاج على الفور. هو يعتقد أنه يبدو مضحكاً لا أكثر، لكنَّ التعليق غير لائقٍ – بل وربما يكون مسيئاً، أو منطوياً على تمييزٍ جنسيٍّ أو عنصريٍّ. ماذا ينبغي أن تقول أو تفعل إن وجدتَ نفسك في هذا الموقف؟ هل مِن وسيلةٍ للفت الانتباه إلى التعليق دون أن تضع الشخص الآخر موضع المُدافع؟ وهل تكون مُخاطِراً بسمعتك، أو وظيفتك، أو مستقبلك المهني إن جهرتَ له بالقول؟ كيف ترد بطريقة ذكية على من أحرجك؟
ما يقوله الخبراء
لا أحد ينكر أنَّ هذا موقفٌ صعبٌ. تقول جوان ويليامز، المدير المؤسس لمركز قانون العمل والحياة Center for WorkLife Law في كلية هاستينغز للحقوق، جامعة كاليفورنيا، إنَّ تلك القرارات محفوفةٌ بالمخاطر بشكلٍ خاصٍّ لأنها تنطوي على "اثنين من أكثر عناصر التحيز إزعاجاً في مكان العمل": عدم التيقن مما إذا كان ما سمعتَه تحيزاً أم لا، والخوف من أنك ربما تجازى على كيفية تعاملك معه. من الطبيعي أن نستجوب أنفسنا في تلك الحالات، متسائلين عما إذا كنا قد سمعنا الشخص يقول ذلك حقاً أم أنها كانت مجرد مزحةٍ.
حتى لو كنت تعتقد أنك ستقول شيئاً في هذا الموقف، فربما تجد أنَّ الواقع مختلفٌ. يُظهر البحثُ الذي أجراه ألكسندر زوب، مدير مركز البحوث العبر ثقافية في جامعة ويسترن واشنطن، وزملاؤه أنَّ هناك "تناقضاً بين ما يتوقع الناس أن يفعلوه وبين ما يفعلونه في الواقع". إليكم بعض النصائح التي تفيدكم في المرة القادمة التي يتلفظ فيها زميلٌ لكم بشيءٍ مسيءٍ.
وازن بين فوائد المصارحة …
الخطوة الأولى هي أن تقرر ما إذا كان الموقف جديراً بالتصدي للتعليق أم لا. بالتأكيد هناك أسبابٌ وجيهةٌ للقيام بذلك. تشير وليامز إلى أنَّ

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022