facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لنفترض أن شركتك تتمتع بولاء كبير من العملاء وأن مستوى رضاهم مرتفع أيضاً، ولكن مبيعاتك منخفضة، أو حتى متراجعة. ما هو تفسير ذلك؟ يحدث هذا في معظم الحالات لأنك فشلت في استثمار الفرصة الاقتصادية للثقة على مستوى قاعدة عملائك.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

عادة ما يشير ارتفاع نسبة الولاء والرضا بين العملاء إلى أنهم يمتلكون نظرة إيجابية لشركتك وأنهم يحبون أداء الأعمال معك. فهم يميلون إلى الاستمرار في التعامل معك وشراء المزيد وإخبار أصدقائهم بتجربتهم الإيجابية مع شركتك. وهذا شيء عظيم، لكن المنفعة الاقتصادية تتحقق فقط عندما يتولد عن هذه المشاعر الإيجابية من الولاء والرضا فعلٌ ما من قبل العملاء، وبوسع الشركات أن تسهل هذا الأمر عليهم أو تصعبه. ثمّة ثلاث سبل للاستفادة العملية من ولاء العملاء:
تعرف على المزيد حول عملائك الأكثر ولاءً: تبذل معظم الشركات جهداً كبيراً لتحديد أسباب عدم رضا العملاء. ولكن من المهم بالقدر نفسه تحديد مصادر رضا العميل. فإن كان العميل يستحسن جودة المنتج، فما هي مميزاته التي أحبها؟ وإن كان رضا العميل نابعاً من تجربة الشراء من الشركة، فما الذي نال استحسانه في هذه العملية؟ يتطلب تحويل المشاعر إلى أفعال معرفة دقيقة بما يجعلك تستحق ولاء العملاء، من أجل تكرار تلك الممارسة وتعزيزها في شركتك.
وللحفاظ على هذا النوع من العلاقة الوثيقة مع مع عملائك الأكثر ولاءً، تحتاج

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!