تخيّل أنّ مديرك يقترح مبادرة تعتقدُ أنت أنّها لن تنجح، أو أنّ زميلك الأعلى مرتبة منك يضع جدولاً زمنياً غير واقعي لتنفيذ مشروع معين. فما الذي تقوله لتعبّر عن اختلافك مع شخص يملك سلطة أعلى منك في العمل؟ كيف تحدّد إن كان الأمر يستحق الحديث حوله، وكيف يجب أن تتحدّث معه إن قررت ذلك؟

رأي الخبراء
من الطبيعي لدى الإنسان أن يحجم عن الخلاف مع من هم أعلى منه. يقول جوزيف غريني، المؤلف المشارك في كتاب حوارات هامّة والمؤسس الشريك في شركة فيتال سمارتس للتدريب: “إن أجسادنا متخصصة في أساليب البقاء، ولذا فإننا نميل بشكل طبيعي إلى تجنب المواقف التي قد تجلب لنا الضرر”. ويضيف هولي ويكز مؤلف كتاب الفشل في التواصل: “إنّ أساس القلق يكمن في ترقّب العواقب السلبيّة للاختلاف مع المدير.. فنقول “إنّه سيكرهني” أو “سيفكّر إنّني لا أجلب سوى المتاعب” أو حتى نقول “لا شك أنّه سيطردني””. صحيح أنّه من الأسهل بطبيعة الحال أن نوافق على ما يريده المدير ولكن ويكز يقول ليس هذا دوماً هو التصرف الصحيح. وفيما يلي بعض النصائح حول كيفية التعبير عن خلافك مع شخص أعلى سلطة منك.

كن واقعياً بشأن العواقب المحتملة
يميل الكثير من الناس إلى المبالغة في تقدير المخاطر المترتبة على الاختلاف مع المدير. يقول غريني: “طبيعي في الإنسان أن يبدأ تخيّل جميع الأمور السيئة التي قد تحدث”. صحيحٌ أنّ الطرف المقابل قد يتفاجأ وينزعج قليلاً في البداية، ولكنّ الاحتمال ضئيل جداً بأن تتعرض للطرد من العمل أو تتسبب بخلق عدوّ دائم لك. ويقترح غريني أن تفكر في البداية “بالعواقب التي قد تترتّب على سكوتك”، فربما يتعرّض المشروع للفشل أو قد تخسر ثقة الفريق بك، ثم قم بشكل واقعي بالمقارنة بين هذه المخاطر والعواقب التي قد تترتّب على التعبير عن اختلافك مع مديرك.

قرر إن كان من الأفضل أن تنتظر
بعد تقييمك للمخاطر عليك أن تقرر إن كان من الأفضل أن تنتظر قليلاً قبل التعبير عن رأيك, فلعلك كما يرى ويكز “لم تفكّر بالقضية بشكل متكامل، وأنّ النقاش بمجمله كان جديداً عليك، وربّما ترغب في أن تفهم رأي فريق العمل بشكل أوضح”. فإن كنت تعتقد أن أشخاصاً غيرك يختلفون مع رأي المدير فمن الأفضل إذن أن تتكلموا بصوت واحد. فالاستماع للآخرين سيمدّك بالخبرة والمزيد من المعلومات، وهذا سيجعل قدرتك على التعبير عن اختلافك أكبر وسيجعل حجّتك أقوى. كما أنّه من المفضّل أن تؤجل كلامك إن كنتم في اجتماع أو مكان عام، فمناقشة القضية على انفراد سيجعل ذلك الشخص المسؤول يشعر بقدر أقلّ من التهديد.

حدّد هدفاً مشتركاً
قبل أن تعبّر عن رأيك فكّر بالجانب الذي يثير اهتمام المدير وحرصه. فقد يكون مهتماً “بالحفاظ على مصداقية فريق العمل أو الدفع نحو تنفيذ مشروع ما دون تأخير” كما يرى غريني. ستكون مهمّتك في إيصال رسالتك أسهل إن نجحت في تسويغ اختلافك بربطه بتحقيق “غاية أعلى”. ولا تظنّ أنّ هذا الرابط سيكون واضحاً وأنت تعبّر عن اختلافك مع المدير، فاحرص لذلك على التعبير عنه دون مواربة، وضع ما تقوله في سياق مصلحة العمل كي لا تظهر بمظهر الإنسان الذي يحب الاختلاف بل لتكون أمام المدير زميلاً يسعى لتحقيق هدف مشترك. وبهذه الطريقة يصبح النقاش أشبه “بلعبة شطرنج بدل أن يصبح حلبة ملاكمة” كما يقول ويكز.

اطلب الإذن في الاختلاف
قد تبدو هذه النصيحة كأنّها مبالغة في احترام الآخر، ولكنّها طريقة ذكيّة في نظر غريني لمنح الطرف الأقوى مساحة من “الأمان النفسي” والسيطرة. يمكنك أن تقول مثلاً: “أعرف أنّنا نتجه نحو تحقيق التزامنا في الربع الأول من العام، ولكن لدي أسباب تجعلني أعتقد أنّ هذا الأمر لن ينجح، وأريد أن أوضّح هذه الأسباب، هل هذا ممكن؟” وهذا يجعل الطرف المقابل فرصة تتيح له “منح الموافقة الكلامية”، وفي حال أتاح لك الفرصة، فإنّ ذلك سيمنحك ثقة أكبر أثناء التعبير عن اختلافك مع المدير.

حافظ على هدوئك
قد تشعر بأنّ قلبك سريع النبض أو أنّ وجهك بدأ يحمرّ ولكن عليك أن تفعل كل ما بوسعك لتحافظ على توازنك على مستوى كلامك وحركاتك أيضاً. فحين تعبّر لغة جسدك عن التردّد أو القلق فإنّك تحدّ من فعالية رسالتك وقوّتها، وهكذا يتلقّى الطرف المقابل “رسالة مشوّشة” له الخيار في كيفية قراءتها كما ترى ويكز. قد يكون من المفيد أن تأخذ نفساً عميقاً وأن تتحدث ببطئ وتمعّن. يقول غريني: “حين نشعر بالارتباك فإنّنا نميل إلى الحديث بصوت أعلى ووتيرة أسرع.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!