تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
هناك افتراض غير معلن في ثقافتنا يقتضي أنك إن كنت موظفاً مثابراً وطموحاً وتأخذ مهنتك على محمل الجد، فإنك ترغب بالارتقاء على درجات السلم الوظيفي بالشركة. وبناء عليه، تكثر المقالات التي تتحدث عن كيفية طلب الترقية، وكيفية إثبات نفسك بعد حصولك عليها، وكيفية التكيف مع واقع عملك إن تفوق أحد عليك في هذا السلم الوظيفي، ولكن كيف ترفض ترقية؟
وبالنظر إلى هذا التوقع السائد، ماذا ستفعل إن لم تتوفر لديك رغبة بتوسيع نطاق مسؤولياتك؟ لربما كنت أحد مقدمي الرعاية الرئيسيّن الذين يريدون تركيز المزيد من وقتهم وجهدهم في المنزل. ولربما كنت تفضل الإبداع الناشئ عن مساهمتك كفرد لا كمدير. وبغض النظر عن مبررك الشخصي، فأنت تشعر بالرضا عن المكان الذي توجد فيه. كيف ستعبر عن هذه الرغبات إلى مديرك، دون أن يسيء فهمك؟
اقرأ أيضاً: كيف يعود تأخير ترقية المدراء الشباب بالفائدة عليهم؟
بصفتي مدرباً تنفيذياً، فقد عملت مع العديد من الأفراد الموهوبين الذين كان لديهم ما يلزم للحصول على ترقية، ولكنهم لم يرغبوا بتحمل المزيد من الأعباء. كانت مشاركة هذه الرغبة مع مدرائهم في الغالب تبدو مخيفة بالنسبة لهم، وتحديداً لأنه كان يُنظر إليهم كمواهب وخلفاء محتملين في أغلب الأحيان. إن تحقيق التوازن في المطالبة بأمنياتهم الخاصة دون الظهور بمظهر الأشخاص الجاحدين أو الكسالى كان يمثل تحدياً بالنسبة لهم. ولذا كان

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!