facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يعمل تشون هين في منصب إداري عالي المستوى في بنك استثمار في هونغ كونغ، وهو يستمع كل صباح إلى إذاعة بلومبيرغ وهو في طريقه إلى العمل، واعتاد أن يقرأ كل موضوع منشور في مجلة الاقتصادي (ذي إيكونوميست) من الغلاف إلى الغلاف محاولاً تحسين لغته الإنجليزية باستمرار. بذل هين جهداً كبيراً ليصبح قادراً على التحدث باللغة الإنجليزية بطلاقة نظراً لكونه مواطناً صينياً وقد نشأ في هونغ كونغ ومتحدثاً باللغة الكانتونية والماندارين.احصل مجاناً على دراسة حالة من خبراء كلية هارفارد للأعمال بعنوان "هل من الصحيح إعادة توظيف من ترك العمل لديك؟"، حملها الآن.
وتتشابه قصة تشون هين مع قصص الكثيرين من المهنيين، إذ يستمر الضغط لاستخدام اللغة الإنجليزية في أماكن العمل بالنمو مع تزايد الشركات التي تستثمر في عولمة فرق العمل لديها. ومع ذلك، يتطلب إتقان لغة جديدة إلى الوقت والموارد التي يعاني الكثيرون لتوفيرها، وبالأخص البالغين الذين فرغوا من الدراسة. إنّ شركتنا إي إف إديوكيشن فيرست (EF Education First) تصدر سنوياً أكبر دراسة عالمية عن إتقان اللغة الإنجليزية في بلاد وقطاعات مختلفة. وعلى مدى الأعوام الثمانية الأخيرة، استخدمت وزارات التعليم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

1
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
1 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
Ahmed Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
Ahmed
زائر
Ahmed

شكرا جدا

error: المحتوى محمي !!