facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تعرّف على بعض الأساليب التي تمكنك من الوصول إلى الحقيقة لمعرفة كيف تتعامل مع شخص كاذب.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

تشير بعض الأبحاث الجادة في علم النفس الاجتماعي إلى أن الناس يكذبون، بل وكثيراً ما يكذبون، وقد وجدت إحدى الدراسات المهمة أن الناس يكذبون مرة أو مرتين في اليوم، وهذا الحكم يشمل بطبيعة الحال الأشخاص المفاوضين. فقد أظهرت دراسات أجريت عام 1999 وعام 2005، أن نصف الأشخاص الذين ينخرطون في التفاوض لعقد صفقات، يميلون للكذب حين يمتلكون الدافع والفرصة لفعل ذلك. فهم يرون في ذلك طريقة لكسب أفضلية أمام الطرف الآخر (مع أن الكذب قد يعود بالضرر عليهم ويمنع التوصل إلى طريقة فعالة لحل المشكلات تؤدي إلى صفقات لا خسارة فيها لكلا الطرفين). وعليه فإن الخداع هو أحد الأمور غير الملموسة التي يجدر على المفاوضين التنبّه إليها واتخاذ الخطوات اللازمة لتفاديها.
كيف تتعامل مع شخص كاذب؟
يفترض العديد من الناس أن الحل يكمن في اكتساب مهارة أفضل في كشف الخداع والكذب، فهنالك فكرة منتشرة بأن المرء قادر على كشف الكاذب عن طريق ملاحظة بعض الإشارات السلوكية لديه. ولكن ما من أدلة تدعم هذه الفكرة. فهنالك دراسة تقييمية لبعض الأبحاث في هذا الصدد وجدت أن قدرة الناس على كشف الكذب لدى الآخرين تصل إلى نسبة 54% فقط من المرات، وهذه نسبة لا تزيد كثيراً عن احتمال التخمين عند رمي قطعة نقد. بل وحتى التقنية التي صُممت خصيصاً

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!