تابعنا على لينكد إن

جوش بارون وروب ليخيناوير – هارفارد بزنس ريفيو:

يمكن للشركات العائلية أن تكون مؤسسات مسيّسة ومليئة بالألاعيب والمشاحنات العائلية، وبالتالي يتعيّن على المدراء التنفيذيين الذين لا ينتمون إلى العائلة أن يعرفوا ما هي السياسة التي يجب أن يتبعوها سواء في إدارة العمل بحد ذاته أو في المنطقة الرمادية الخطرة الفاصلة ما بين العمل والعائلة.

بعد مراجعة شاملة للعمل الذي قام به مكتبنا مع أكثر من 200 شركة عائلية في أنحاء العالم، حدّدنا بعض المناورات التي يمكن للمدراء التنفيذيين الذين لا ينتمون إلى العائلة أن يلجؤوا إليها:

• لا تلعب إلا في “غرفتك”: فنحن نحاول دائماً أن نشرح لزبائننا، سواء من كان منهم ينتمي إلى العائلة أو لا ينتمي إليها، بأن الشركات العائلية تشبه المنزل: فالنقاشات المختلفة يجب أن تدور في غرف مختلفة. والمدراء التنفيذيون الذين لا ينتمون إلى العائلة ويظلون طويلاً في الشركة ويزدهرون فيها هم إما أولئك الذين يعرفون بحدسهم أو يتعلّمون بخبرتهم كيف يفصلون الشركة إلى غرف مختلفة: هي غرفة الإدارة، وغرفة المالكين، وغرفة العائلة، وغرفة مجلس الإدارة. والقادة الذين لا ينتمون إلى أفراد العائلة والذين ينجحون هم أولئك الذين يلتزمون غرفة الإدارة. فهم يفهمون أنه عندما يتعلّق الأمر بغرفة العائلة، فإن العائلة هي من يمتلك كل الصلاحيات؛ ويعلمون بأن الأمر لن يكون منصفاً أبداً في هذا الخصوص.

• كن شديد السرّية الكفاءة: إن حصرك لنفوذك ضمن غرفة الإدارة لا يعني بأنك مدير تنفيذي عديم القدرة من خارج الأسرة. فالأمر أبعد من ذلك بكثير. وبحكم موقعك في الشركة، فإنك بالتأكيد قادر على الوصول إلى كم هائل من المعلومات الخاصة غير المتاحة للكثير من الناس، وكما تعلم فإن المعلومات تمنحك القوّة والسلطة. لكن الويل للمدير الذي لا يحفظ الأسرار. فإذا خسرت ثقة أفراد الأسرة بك فإن مسيرتك المهنية ستتدهور مهما كنت جيداً وذكياً في تناولك للقضايا الأخرى في الشركة، ومهما كنت بارعاً في أداء دورك ضمن اللعبة السياسية للعائلة.

• تجنّب الحروب بالوكالة: انحيازك إلى أحد أفراد الأسرة أو أحد أجنحتها هو أمر ينطوي على خطر كبير، لأن العائلات يمكن أن تلعب لعبة المنافسة العائلية من خلال طرد المدير التنفيذي الذي لا ينتمي إلى العائلة ويعتبر مقرّباً من أحد أفرادها أو محسوباً عليه. صحيح أن الحروب بالوكالة لا تقتصر على الشركات العائلية، إلا أن هذا النوع من الحروب يمكن أن يكون أكثر استعاراً في العائلات بسبب الطبيعة المتقلّبة للعلاقات ضمن هكذا مجموعة.

• انسب الإنجازات إلى أفراد العائلة ولا تنسَ ذكر فضل كبارها: بحسب تجربتنا، فإن المدراء التنفيذيين الذين لا ينتمون إلى العائلة ويظلون لأطول وقت ممكن في مناصبهم ضمن الشركات العائلية هم من يعرفون فطرياً كيف ينقلون فضل الإنجاز من أنفسهم إلى أفراد العائلة. صحيحٌ أن هذا الأمر مهمٌ للنجاح المهني في جميع أنواع الشركات والمكاتب، إلا أن هذا التكتيك يكتسب أهمية أكبر بكثير في الشركات العائلية. حاول أن تجعل الابن يبدو مهمّاً أمام أبيه، وسوف تكسب ولاءه في العائلة مدى الحياة.

• حاول الاستفادة من الأشخاص الخارجيين النزيهين: إن تقديم الآراء إلى المدراء التنفيذيين حول أدائهم يمكن أن يكون أمراً إشكالياً ضمن شركة عائلية، حيث يمكن للشقيق أو ابن العم الذي تقوّم أداءه اليوم أن يصبح في يوم ما هو المدير. شجّع أصحاب الشركة على إجراء مراجعة شاملة عبر الاستعانة بجهة خارجية. أو حاول العثور على وسيط نزيه، كأحد أعضاء مجلس الإدارة الخارجيين الموثوقين مثلاً، والذي يمكن أن يقدّم نقداً بنّاءً دون أن يعرّض منصبه الوظيفي للخطر.

• اعرف حدودك الوراثية: أخيراً، وكي تكون ناجحاً في شركة عائلية، يجب أن تتحلّى بالواقعية بخصوص مآل رحلتك المهنية. فحتى أكثر الأشخاص نجاحاً في التعامل مع السياسات والألاعيب التي تسود في إدارات الشركات العائلية لن يتبوّأ المنصب الأعلى إذا كان هناك أحد أفراد الأسرة الذي ينتظر دوره على سلّم القيادة وسيرتقي هذا السلّم في نهاية المطاف ليتولّى منصب الرئيس التنفيذي. لا تأخذ هذا الأمر على محمل شخصي، فالأمر لا يتعلّق بك أنت. فعدم انتماءك البيولوجي إلى الأسرة هو أمر ليس في صالحك ويجب أن تكون ذكياً بما يكفي كي تدرك هذه الحقيقة. فكّر دائماً في شجرة العائلة وفي الآليات التي تسود في العائلة عندما تدرس مسارك الشخصي في ارتقاء السلّم المهني.

في أي شركة عائلية، التعامل الناجح مع السياسات العائلية في إدارة الشركة يعني امتلاكك التواضع والذكاء السياسي الكافي لتعلم بأن مصالح الأسرة تحظى بالأولوية، وبأن الأسرة تأتي أولاً.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية. جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشينغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية – 2018.

هذه المقالة عن إدارة

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz