facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
مضت ثلاثة أسابيع وأنا أعاني من ألم في حنجرتي، وكان الألم يشتد عندما أتكلم، ولم أشعر بأي تحسن. لذلك، اتخذت قراراً بالتقليل من الكلام قدر الإمكان لعدة أيام. وفي كل مرة أرغب فيها بقول شيء ما كنت أتوقف للحظة لأفكر ما إن كان يستحق تهييج الألم في حنجرتي أم لا.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

كان ذلك ما جعلني أدرك فعلاً الوقت والطريقة المناسبين لاستخدام صوتي، والذي قادني إلى اكتشاف مفاجئ، وهو أنني أبذل طاقة كبيرة في العمل بما يخالف مصلحتي الخاصة. وأظن أنك أنت أيضاً تفعل ذلك بناء على ما استنتجته من تجربة الاستماع للآخرين.
بحسب ما استنتجته من تجربتي، فإننا نتكلم لأهداف رئيسية ثلاثة:

لمساعدة أنفسنا
لمساعدة الآخرين
للتواصل مع بعضنا البعض

وهذا ليس مفاجئاً، فالأهداف جميعها مشروعة وجديرة بالجهد المبذول لأجلها. ولكن الأمر المفاجئ هو عدد المرات التي نوهم فيها أنفسنا أننا نحقق أحد هذه الأهداف في حين أننا في الحقيقة نعيقها. وكلما استمعت للآخرين أكثر لاحظت كيف نقوّض مصالحنا الشخصية أكثر.
في كثير من الأحيان، تراودني الرغبة في استغابة شخص ما. وأدركت أنني كنت أفعل ذلك لمساعدة نفسي (فأنا سأشعر بالرضا إن ظننت أنني أفضل منه)، وللتواصل أيضاً مع الأشخاص الذين أتحدث

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

1
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
2 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
Ahmad.Asaad Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
Ahmad.Asaad
عضو
Ahmad.Asaad

مقال مهم جدا للتقييم الذاتي .

error: المحتوى محمي !!