فكرة المقالة بإيجاز
المشكلة

نادراً ما يطرح الطرفان المنخرطان في مفاوضات ذات طابع عدائي أكثر عروضهما منطقية على مائدة المفاوضات. بل يحاول كل طرف منهما أن يتبنى موقفاً لصالحه ويسعى إلى تقديم أقل ما يمكن. وغالباً ما تكون هذه المقاربة الشائعة مكلفة لجميع الجهات المعنية.

الحل

هناك استراتيجية تفاوضية جديدة يمكن أن تقود وبكل كفاءة إلى اتفاق منصف للجميع، حيث يطرح كل طرف عرضاً موضوعياً منصفاً، ويتحدى الطرف الآخر بأن يقدم أفضل عرض لديه، ومن ثم يسمحان لمحكّم أن يقرر أي من العرضين هو الأكثر معقولية.

النتيجة

إن التهديد بالخسارة في عملية التحكيم التي يخضع لها العرض النهائي، سيؤدي عادة إلى عودة
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz
error: المحتوى محمي !!