تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما كان مصمم المواقع بن بلامنفلد يعمل لدى شبكة تلفزة كبيرة، كان مسؤولاً عن تصميم مواقع إلكترونية للبرامج الكبرى. وحقق في أحد الأيام اختراقاً أعطى أحد البرنامج شهرة ومتابعة واسعة. لكن نجاح بن كان صدمة له، فقد كان نجاحه يعني أن الناس سيقضون أوقاتاً أطول في مشاهدة التلفاز، وهو أمر ليس بالجيد من وجهة نظره.
كانت تلك نقطة تحول بالنسبة إلى بن. وقرر التوقف عن النظر إلى مساره المهني على أنه منفصل عن نفسه وقيمه وأفكاره ومبادئه التي تهمه. فقد آمن بإحداث تأثير إيجابي على مجتمعه، وأدرك أن عمله اليومي لم يكن متماشياً مع ذلك. فقرر أن الوقت قد حان للانطلاق في طريق يدعم مهمة مساره المهني.
بينما كانت تلك العقلية تتحكم بمسار عمل بن، تلقى اتصالاً من جيف هامرباتشر، وهو مدير في شركة ناشئة عصرية ضمن وادي السيليكون لديها أكثر من 8 ملايين مستخدم، كلهم طلبة، وتمكن جيف من إقناع بن بالسفر إلى كاليفورنيا للالتقاء بأشخاص يعملون هناك. لاحقاً، عندما أشار بن إلى رغبته بإحداث تأثير إيجابي في مجتمعه، أكد له الرئيس التنفيذي أن المشروع سوف يؤثر على كامل طريقة تواصل الجنس البشري مع بعضهم من مختلف الثقافات والاختلافات السياسية والمقاطعات الوطنية. انتهى بن إلى أن هذا الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرغ كان إما مجنوناً أو شخصاً يتمتع فعلاً برؤية خلّاقة. وكما أخبرني بن: "كنت أعرف أن مارك سوف يبني الشركة معي أو من دوني، وصُعقت لدى مقابلتي فريق التصميم. كان كل مصمم موهوباً لدرجة جنونية، سواء من الناحية البصرية أو التقنية". وهكذا قرر وضع يده في أيديهم.
مع مرور الوقت، تحول بن إلى قائد فريق التصميم في فريق اتصالات "فيسبوك" بينما كانوا ينتقلون

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!