facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كنت أعتقد أن وباء فيروس كورونا بعيد جداً عني حتى الأسبوع الماضي عندما أفادت التقارير الإخبارية أن هناك شخصاً مصاباً في ولاية نيوهامشير. ومن ثم بدأت الشائعات في الانتشار مقترنة بتساؤلات من قبيل: كيف يمكننا أن نعرف المزيد من المعلومات؟ هل يجب أن نرسل أطفالنا إلى المدرسة؟ وفي اليوم التالي اكتشفنا من خلال الأخبار المحلية والوطنية أن الشخص المصاب هو طبيب مقيم في مستشفانا المحلي وأنه حضر حفلة مع طلاب في "كلية توك للأعمال" (Tuck School)، حيثما أدرّس هناك، وبذلك بين ليلة وضحاها أصبحت الأزمة على مقربة شديدة مني. أُلغيت الصفوف الدراسية والفعاليات وعُلِّقت جميع الرحلات الدولية للعاملين والدارسين بالجامعة. كانت الأفكار تتسارع في عقلي الذي يضج بتساؤلات من قبيل: هل يجب أن أذهب إلى العمل؟ هل من الآمن شراء طعام الغداء هنا؟ هل نحن مستعدون لتطبيق الحجر الصحي في المنزل؟ إلى متى سيستمر هذا الوضع؟اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
في المواقف سريعة التطور التي يكتنفها عدم اليقين، يواجه العديد من القادة تساؤلات قد لا يكون لديهم إجابة عنها. لأني أدرس الاتصال في حالات الأزمات، دائماً ما أخبر طلابي وعملائي أنهم بحاجة إلى التواصل في وقت مبكر وبشكل متكرر مع الفئات المعنية الرئيسية طوال فترة الأزمة. حتى إن كنت لا تزال تحاول استيعاب حجم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!