تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
جمعنا نريد أن نصبح الأفضل في أمر ما. فتطوير الذات أمر حيوي من أجل التقدم ضمن بيئة العمل في نهاية المطاف. لكن وعلى فرض أنك أصبحت تعرف ما تريد أن تصبح الأفضل فيه (الخطابة أو وسائل التواصل الاجتماعي أو تحليل البيانات) فمن أين تبدأ؟ تختلف بالطبع تقنيات التعلم باختلاف الشخص والمهارة، لكن هناك بعض القواعد العامة التي يمكنك اتباعها.
ماذا يقول الخبراء؟
لم يعد إتقان مهارة جديدة أمراً اختيارياً في بيئة العمل اليوم. تقول هايدي غرانت هالفرسون، عالمة نفس التحفيز ومؤلفة كتاب "تسعة أشياء يقوم بها الناجحون بصورة مختلفة (Nine Things Successful People Do Differently) في هارفارد بزنس ريفيو: "ضمن عالم تنافسي تدور عجلته سريعاً، تعتبر قدرتك على تعلم مهارة جديدة أمراً حيوياً للنجاح. لا يكفي أن تكون ذكياً، بل عليك أن تصبح أذكى دوماً". يتفق معها في هذا جوزيف وينتراوب، أستاذ السلوك التنظيمي والإدارة في كلية "بابسون" والمؤلف المشارك في كتاب "المدير المدرب: تطوير أفضل الموهوبين في الأعمال" (The Coaching Manager: Developing Top Talent in Business) الذي يقول: "نحن بحاجة لأن نبحث دوماً عن فرص للضغط على أنفسنا بطرق لا تكون دوماً مريحة لنا في البداية. التحسين المستمر أمر ضروري للتطور". لذلك نورد هنا بعض المبادئ التي عليك اتباعها في سعيك لتطوير الذات:
تحقق من جاهزيتك
عند العمل على مهارة أو تخصص جديد، عليك أن تسأل نفسك سؤالين.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!