قبل بضعة أشهر، اتصلت بي عميلة سابقة – لنسمّها كايسي – لحجز موعد. وكنت قد قدمت لها الدعم خلال انتقالها الوظيفي حين انضمت إلى شركة عالمية مرموقة للخدمات المالية قبل عدة أشهر. وبالنظر إلى الطريقة الذكية التي اتبعتها في حجز الموعد، توقعت أن تكون محادثتنا حول النجاحات التي حققتها في وقت مبكر.

لكن كايسي بدلاً من ذلك اعترفت لي أنها تعاني من مشكلة بسيطة لكنها خطيرة في الوقت نفسه: فعلاقتها بمسؤولة تنفيذية زميلة لها في منصب مماثل لمنصبها – سنطلق عليها مارتاليست على ما يرام. وبدأت علاقتها بزميلتها تسوء، ولا تتحسن بمرور الوقت. وأخبرتني كايسي أن عجزها عن التوافق مع مارتا سيعرقل نجاحها، وربما سيعرقل مسيرتها المهنية في الشركة، وأنّ هذا الأمر واضح لا لبس فيه على الرغم من أنه أمر مؤلم.

وعندما تفحصت أنا وكايسي الموقف، أخبرتني أن مارتا مديرة تنفيذية موهوبة جداً وبارعة ومحبوبة – وهي لم تكن مؤذية أو صعبة المراس. لكن كايسي اعترفت بأنها لم تحب مارتا حقاً، وأسلوبهما مختلف كما أن مارتا تزعجها.

وعبر سلسلة من المحادثات، عالجنا كايسي وأنا الوضع. فهي عاودت النظر في خريطة الأطراف المعنية التي وضعتها في الأسابيع القليلة الأولى لها في هذا المنصب، وأظهرت الخريطة بوضوح أن التعاون والشراكة مع مارتا كانا ضروريين للحصول على نتائج الأعمال التي تريدها. وفي تقييم أكثر أمانة للعلاقة، بدأت كايسي تدرك أنها كانت تفشل في التواصل مع مارتا. فهي لم تجعل زميلتها الجديدة تشعر بقيمة أرائها ووجهات نظرها وكانت تتركها وفريقها دون تواصل وكانت تحاول تجنبها بشكل أو بآخر.

وضعت كايسي مجموعة من الاستراتيجيات المفيدة للعمل بشكل أفضل مع مارتا. وعلى الرغم من أنّ أياً من الاستراتيجيات لم تكن سهلة أو مريحة على وجه الخصوص، كانت الاستراتيجيات عبارة عن أفكار ورؤى يمكن لأي شخص تقريباً استخدامها عندما يضطر إلى العمل مع شخص لا يحبه.

تأمل في سبب التوتر وكيف تستجيب له. تتمثل الخطوة الأولى في القبول والتأمل معاً. ذكر نفسك: أنت لن تتفق مع الجميع لكن ثمة قيمة محتملة في كل تفاعل مع الآخرين. ويمكنك أن تتعلم ويجب أن تتعلم من كل شخص تقابله تقريباً، وتقع مسؤولية تحقيق ذلك على عاتقك حتى لو لم تكن العلاقة سهلة. حاول إلقاء نظرة صادقة على ما يسبب التوتر ودورك في صنع هذا التوتر. فإنّ رد فعلك تجاه الموقف قد يكون هو جوهر المشكلة (ولا يمكنك أن تتحكم في أي شيء بخلاف رد فعلك). لقد كان على كايسي أن تعترف أنّ عدم حبها لمارتا قد يعود إلى سبب يتعلق بكايسي نفسها.

اعمل بجد لفهم وجهة نظر الشخص الآخر. لا يتعمد أكثر الناس جعل حياتك بائسة بعد استيقاظهم من نومهم. لذلك خصص وقتاً للتفكير في شكل متعمد في وجهة نظر الشخص الآخر، ولاسيما إذا كان هذا الشخص ضرورياً لنجاحك. اسأل نفسك: لماذا يتصرف هذا الشخص بهذه الطريقة؟ ما الذي يحفزه؟ كيف يراني؟ ما الذي يريده ويحتاجه مني؟ بدأت كايسي بالتفكير بمارتا في شكل مختلف لأنها أصبحت تقدّر أنّ لزميلتها أهدافاً ودوافع صالحة على غرار أهدافها ودوافعها هي وأنّ أهدافهما لم تكن متضاربة في جوهرها.

تحول إلى حلال للمشاكل بدلاً من ناقد أو منافس. للعمل معاً في شكل أفضل، من المهم الانتقال من موقف تنافسي إلى موقف تعاوني. ويتمثل أحد التكتيكات في إشراك الشخص الآخر في المشكلة. فبدلاً من محاولة مواجهة الشخص الآخر أو الالتفاف عليه، أشركه مباشرة. دعت كايسي مارتا لتناول الغداء وكانت صريحة معها: "لا أشعر أننا نعمل معاً بفاعلية. ما رأيك؟ وهل لديك أي أفكار حول كيفية العمل معاً بشكل أفضل؟" إذا طلبت من الأشخاص عرض أفكارهم وإظهار الثغرات في العملية، غالباً ما يكشفون بعضاً منها.

سل مزيداً من الأسئلة. في المواقف المتوترة، يحاول العديد منا استكشاف الطريق من خلالها. وقد نصبح أكثر حزماً، الأمر الذي يفاقم الوضع. بدلاً من ذلك، حاول طرح أسئلة، والوضع المثالي هو طرح أسئلة مفتوحة تهدف إلى إطلاق محادثة. وضع جانباً الأجندة الخاصة بك، واسأل أسئلة جيدة، وكن صبوراً واستمع حقاً إلى إجابات الشخص الآخر.

عزز إدراكك لأسلوبك في التواصل بين الأشخاص. من السهل عزو النزاعات إلى ضعف "الكيمياء" بينك وبين شخص آخر، لكن لكل شخص أساليب مختلفة، وغالباً ما يأتي العون من الوعي بتلك الاختلافات. فخلال الغداء، اكتشفت مارتا وكايسي أنهما أكملتا استبانة مايرز بريغز الخاصة بأنماط الشخصيات في وقت سابق من حياتهما المهنية، فتشاركتا النتائج. تُعتبر كايسي من النوع الانطوائي بوضوح والشديد الحساسية: فهي تفضل أن يكون لديها وقت لمواجهة المشاكل بمفردها وبهدوء واستخلاص استنتاجات من قاعدة بيانات واسعة. ومن الجهة الأخرى، تُعتبر مارتا من النوع المنفتح والقوي البديهة، وهي تتفاعل في شكل مريح على الفور، وتركز على الصورة الكبيرة، وتحل المشاكل من خلال التحدث عنها مع الآخرين. وبالنظر إلى هذه الاختلافات في الأسلوب والتفضيل، كان لا بدّ لكايسي ومارتا أن تجدا التفاعل مع بعضهما البعض غير مريح. لكن بمجرد تحديدهما للاختلافات، أدركتا أنّ أساليبهما يمكن أن تكون مكملة تماماً لبعضها البعض إذا قامتا بتكييف أساليبهما ومواءمتها.

اطلب المساعدة. طلب المساعدة يمكن أن يعيد رأب الصدع في علاقة صعبة لأنه يبين أنك تقدّر ذكاء الشخص الآخر وخبرته. فخلال الغداء، شعرت كايسي بثقة كافية لتقول لمارتا، "أنت التحقت بالعمل هنا قبلي. أشعر وكأنني بدأت في اكتشاف الأشياء، لكنني أحب الحصول على مساعدتك". ثم سألت أسئلة مثل: "ماذا عليّ أن أفعل أكثر أو ربما أقل مما أفعل؟ هل فاتني أي شيء أو أخفقت في التواصل مع أي شخص يجب عليّ حقاً التواصل معه؟ ما الذي كنت تتمني أن يخبرك به أي شخص حين بدأت العمل؟".

تحسنت علاقة كايسي ومارتا في شكل ملحوظ. وخلال مكالمتي الأخيرة مع كايسي، أخبرتني أنها ومارتا تتصلان ببعضهما في شكل متكرر شخصياً وعبر الرسائل النصية وعبر تطبيق "سلاك"، وتشاركان بانتظام في اجتماعات فريقيهما. وفي كل فصل من فصول السنة، تجمعان فريقيهما معاً لتقييم التقدم المحرز والبحث عن فرص للتعلم وتحسين عملياتهما. وعلى الرغم من أنّ مارتا وكايسي ليستا صديقتين بالضرورة ولا تقضيان وقتاً طويلاً معاً خارج المكتب، إلا أنّ زمالتهما أصبحت أفضل بكثير، وهما تحبان بعضهما بعضاً أكثر مما كانتا في البداية.

ويعود نجاح كايسي في تغيير علاقتها مع مارتا جزئياً إلى أنها "طرقت الحديد وهو لا يزال ساخناً". فديناميكيتها السلبية مع مارتا لم تكن تصلبت بعد، ومن ثم فقد تمكنت كايسي من زيادة وعيها الذاتي وتعديل أسلوبها وتحقيق التواصل مع مارتا. من الممكن حقاً التعاون بفاعلية مع الأشخاص الذين لا تحبهم، لكن عليك أن تأخذ زمام المبادرة أولاً.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!