تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لا أحد يحب تحمّل أعباء شخص آخر. لكن ربما يكون من الصعب تحديد أفضل إجراء يجدر اتخاذه عندما يغادر أحد الزملاء مكان العمل مبكراً أو يخفق في الالتزام بالمواعيد النهائية لتسليم الأعمال أو لا يقدّم أداء كاملاً في المشروع. هل يجدر بك مواجهته بشأن سلوكه؟ أم التحدث إلى مديرك في العمل؟ أم اعتبار أنّ الأمر ليس من شأنك؟ كيف تتعامل مع زميل العمل المتخاذل؟
ما الذي يقوله الخبراء عن كيفية التعامل مع زميل العمل المتخاذل؟
جميعنا عملنا مع شخص لا يضطلع بأعبائه؛ مثل زميل يقضي نهار يومه في تصفّح موقع فيسبوك ويستغرق ساعتين في تناول وجبة الغداء ولا يلتزم بالموعد النهائي لتسليم العمل على الإطلاق. ولكن بقدر ما ينطوي هذا الأمر على إزعاج لك، ينبغي ألا تصبح وصيّاً على سلوك الآخرين ما لم يؤثر تخاذلهم تأثيراً ملموساً في عملك. يقول آلان كوهين، أستاذ الإدارة في كلية بابسون ومؤلف كتاب "التأثير دون امتلاك سلطة" (Influence Without Authority): "فأنت بالتأكيد لا ترغب في اكتساب سمعة بأنك  قارع ناقوس الخطر ذو الحساسية المفرطة". وتتفق سوزان ديفيد، مؤسِّسة معهد ماكلين للتدريب التابع لجامعة هارفارد (Harvard/McLean Institute of Coaching) مع وجهة نظر آلان قائلة: "إن كان زميلك المتخاذل في العمل لا يؤثر على قدرتك على أداء وظيفتك أو قدرتك على التقدم في المؤسسة، فامض قُدماً وركّز على عملك". ولكن إن كان أداؤك لعملك يعاني بسبب سلوك

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022