4 خطوات مدروسة للتعامل مع المدير الذي يغار منك

5 دقائق
المدير الغيور
بروستوك-ستوديو/غيتي إيميدجيز
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

ملخص: المقارنات شائعة في العمل. قد نشعر بالغيرة أحياناً من العرض التقديمي المميز لأحد الزملاء، أو من اختيار شخص آخر غيرنا للعمل في مشروع بارز ما، وقد نشعر بالغيرة حتى من نجاحاتنا. ولكن ماذا لو كان الشخص الغيور هو مديرك في العمل؟ في مثل هذا السيناريو، تصبح إدارة مشاعر المدير الغيور أمراً بالغ الأهمية لنمو مسارك المهني.

  • تعامل مع ردود فعله بتواضع: عبّر لمديرك دائماً عن امتنانك لدعمه وتوجيهه ورعايته، وللفرص التي منحك إياها وأسهمت في نجاحك.
  • استفد من نجاحك لتمكين الآخرين: إذا كنت موظفاً نجماً، فاستفد من نفوذك لتسليط الضوء على عمل مديرك وأعضاء فريقك أيضاً.
  • انزع فتيل أي صراع محتمل على سلطة مديرك ومكانته: تجنب الانخراط في صراعات السلطة والمكانة مع مديرك، وبدلاً من ذلك، ركّز على تأكيد خبراته وصلاحياته وتقديرها.

 

مقارنة أنفسنا بالآخرين هي جانب أساسي من الطبيعة البشرية يمكن ملاحظته في مختلف الفئات العمرية؛ فالطفل الصغير يريد لعبة جديدة لأن صديقه يمتلك واحدة، والمراهق يبحث عن أفضل تطبيق للصور كي ينشر صوراً له تضاهي صور أقرانه على وسائل التواصل الاجتماعي، وقد يشعر شخص بالغ بأنه محظوظ لقضائه فترة الإغلاق العام في شقّة مع شرفة ذات إطلالة رائعة بينما كان زميله عالقاً في شقة صغيرة بلا نوافذ.

وتشيع مقارنة الناس أنفسهم مع الآخرين في مكان العمل أيضاً؛ فقد نشعر بالغيرة من العرض التقديمي المميز الذي يقدمه أحد زملائنا أو من اختيار زميل آخر للعمل في مشروع بارز بدلاً منّا أيضاً، بل قد تظهر هذه المشاعر تجاه إنجازاتنا الشخصية أيضاً.

ولكن ماذا لو كان مديرك هو من يشعر بالغيرة أو الحقد تجاهك؟

إذا شعر مدير يفتقر إلى الثقة بنفسه وقدراته بالقلق من تفوق أحد مرؤوسيه المباشرين عليه فمن المرجح أن يشعر بالتهديد، ووفقاً للأبحاث سيتفاعل بطريقتين في مثل هذه الحالات:

1) رد فعل مديرك لا يؤذيك: يجد المدير الغيور طريقة للاعتراف بضعف قدراته بتواضع، ويعتقد أن أداءك المميز يعود إلى عملك الجاد وجهودك الاستثنائية.

قد يخلق مديرك في مثل هذه المواقف تصوراً مشوهاً حول أدائك يحاول من خلاله إقناع نفسه أن شعبيتك ما هي إلا نتيجة عبقريتك والحظوة التي تتمتع بها، ما يساعده على تبرير أوجه قصوره أو افتقاره إلى الشعبية بالمقابل.

إذا وجدت نفسك في هذا الموقف، فمن المحتمل ألا يشكل مديرك تهديداً حقيقياً، ومن الأفضل عدم إثارة أي خلاف غير ضروري معه.

2) رد فعل مديرك قد يؤذيك: غالباً ما تظهر غيرة مديرك في أقواله وأفعاله بوضوح، ما قد يضر بمسارك المهني. فيما يلي بعض العلامات التي تدل على أن ردود فعله ضارة:

  • يجد دائماً ما ينتقده في عملك، حتى لو كانت نتائجك إيجابية ويشيد بها الآخرون.
  • يقاطعك كثيراً في أثناء الاجتماعات أو بصورة فردية.
  • يقلل من شأن إنجازاتك أمام فريقك.
  • يتجاهلك تماماً.
  • يبدو سعيداً بالإشارة إلى أخطائك وإبرازها.
  • يكلفك بمشاريع لا يرغب الآخرون بتوليها.

إذا كنت تواجه أحد هذه المواقف، فربما لأن المدير الغيور يعتقد أنك تتلقى تقديراً غير عادل لا تستحقه، وقد يرى أنك تشكل تهديداً له ويشعر بالحقد تجاهك. عادة ما ينأى المدير الذي يفكر بهذه العقلية بنفسه عنك ويحاول عزلك اجتماعياً وتجريدك من أيّ مزايا تتمتع بها، وعلى الرغم من أن سلوك مديرك هذا ليس نتيجة خطأ ارتكبته، فقد يؤثر في نموك وتطورك.

إذا كنت تعتقد أنك تواجه موقفاً تتأثر فيه آفاق مسارك المهني بسبب غيرة مديرك، فمن الممكن أن تساعدك النصائح التالية في التعامل مع عواطفه والحفاظ على مسارك المهني.

1. افهم عقلية مديرك

من المهم أن تدرك أن مديرك هو إنسان في النهاية ولديه الرغبة نفسها في التقدير والاحترام مثل أي شخص آخر في مكان العمل، وبالتالي سيشعر بالتهديد عندما يرى أنك تتفوق عليه، لا سيما إذا تصور أن شعبيته ومكانته تتلاشيان، ما يؤدي إلى شعوره بالغيرة أو الحسد أو الإحباط. يدعو علماء النفس هذه الحالة بالحرمان النسبي، وتنطوي على شعور المرء بالحرمان أو الدونية عند مقارنة نفسه بالآخرين، إلى جانب اعتقاده بأنه أفضل منهم.

على الرغم من أن مديرك يحمل مسؤولية إدارة مشاعر القلق والحقد بنفسه، فمن المفيد أيضاً التفكير في التغييرات التي يمكنك إجراؤها على سلوكك. لذلك اسأل نفسك:

  • هل أقاسم المدير دائرة الاهتمام والتقدير بطريقة منصفة نسبياً أم لا؟
  • هل أقر بإسهامات الآخرين وأقدّرها؟
  • هل أظهر قدراً كافياً من التقدير والامتنان للعمل الجماعي الذي يدعم نجاحي؟

يمكن أن تساعدك الإجابة عن هذه الأسئلة في تحديد ما إذا كانت أي من سلوكياتك قد أدت دوراً في شعور مديرك بالنقص.

2. تعامل مع ردود فعل مديرك بتواضع

غالباً ما ننسب أداءنا المميز ونجاحنا إلى طموحنا ودوافعنا ومهاراتنا وقدراتنا. قد يكون ذلك صحيحاً، ولكن يجب علينا الاعتراف بالظروف الاستثنائية والفرص الفريدة التي أتيحت لنا وربما أسهمت في نجاحنا أيضاً. يمكنك في هذه الحالة التعبير لمديرك عن امتنانك للدعم والتوجيه والرعاية والفرص التي قدمها لك لمساعدتك في طريقك إلى النجاح، ومن الضروري عدم الاكتفاء بالإشارة إلى ذلك في محادثاتك الخاصة معه، بل أن تتحدث عنها علناً أمام أصحاب المصالح الذين يقدرهم مديرك.

على سبيل المثال، عندما يتم تكريمك أو الإشادة بعملك في اجتماع كبير، فبإمكانك القول: أود أيضاً الاعتراف بأن جزءاً كبيراً من نجاحي يرجع إلى دعم مديري والفرص التي أتاحها لي. أود شكر (اذكر اسم مديرك) على وجه الخصوص لتشجيعي على اغتنام (فرصة كذا). يجب ألا يكون هذا التقدير لأدائي فقط، بل لجميع القرارات التي اتخذها مديري وأسهمت في إنجاز هذا المشروع أيضاً“.

تذكّر أن تعبّر عن امتنانك وتواضعك بصدق. اذكر أمثلة مناسبة عن أحداث وقصص معينة تظهر من خلالها طريقة دعم مديرك لك، أو تحدث عن مساعدته لك في التغلب على التحديات. اشكر مديرك لتزويدك بفرص رائعة لتطوير مهاراتك والتواصل مع الآخرين والعمل على مشاريع مهمة.

3. استفد من نجاحك لتمكين مديرك وأقرانك على حدٍ سواء 

من الطبيعي أن نصبح أكثر تركيزاً على ذاتنا عندما نحقق النجاح ونزدهر، لكن من المهم التوقف والنظر في الطرق التي يمكننا من خلالها استخدام نفوذنا لمساعدة الآخرين على النجاح. إذا أعطاك نجاحك مستوى معيناً من النفوذ في العمل، فابدأ باستخدامه لإفادة مديرك. اذكره في المناسبات المهمة وادعه إليها، وادعم صورته القيادية عندما يُنظر إليك على أنك الموظف النجم. لكي تكون عضواً يتمتع بروح الفريق يجب أن تساعد الآخرين على النجاح أيضاً.

يمكنك أيضاً مشاركة خبرتك مع أقرانك من خلال توجيههم بصورة رسمية أو غير رسمية، أو من خلال استضافة ورش عمل جماعية. سينظر مديرك إلى سلوكياتك هذه بصورة إيجابية ويعتبرك أحد أصول الفريق بدلاً من تصور أنك تهديد له.

4. اتخذ خطوات استباقية لنزع فتيل أي صراع على السلطة والمكانة 

إذا شعر مديرك بالتهديد من نجاحك، فقد يصبح سلوكه أكثر عدوانية في تأكيد سلطته ونفوذه خلال الاجتماعات العامة وأمام أصحاب المصالح. يجب أن تدرك أن محاولة مديرك إثبات سلطته عليك نابع على الأرجح من شعوره بالحسد. لنزع فتيل مصدر هذا التهديد، يجب أولاً عدم الرد بالمثل في الصراع على السلطة والمكانة مع مديرك، وبدلاً من ذلك، ركّز على تأكيد خبراته وصلاحياته وتقديرها. تحدث دائماً أمامه عن أنك تقدّر دعمه والإسهامات التي قدمها لنجاحك.

يمكنك القول مثلاً “أتفهّم وجهة نظرك وأقدر خبرتك، وسأكون ممتناً لك إذا أعطيتني نصيحتك حول طرق التعامل مع هذه المهمة. لقد استفدت من مهاراتك ومعرفتك في الماضي، وأنا حريص على مواصلة التعلم منك“. ستساعدك هذه الإجراءات في خلق جو من الأمان والفعالية الإيجابية يمنع مديرك من عزلك اجتماعياً.

لا تسمح لسلوك المدير الغيور بإحباطك. فإذا كان يحاول إحباطك أو التصرف بطريقة تؤذيك أو تعوق نجاحك، يمكنك استخدام الاستراتيجيات المذكورة أعلاه للتعامل مع سلوكه السلبي وتحويل منافسته إلى تعاون وشراكة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2024 .