فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
لا بدّ أنّ كلّ من دخل مجال العمل اضطر إلى التعامل يوماً ما مع الشخص المخادع. وللأسف، يتردد معظم الموظفين في الإفصاح عن مخاوفهم، ولهم الحق في ذلك. لأنهم حتى وإن قاموا بالإفصاح عما يقلقهم، فإنّ الردود التقليدية في الشركات تتراوح بين الحذر أو الرفض والمعاقبة الفعلية للضحية لا المسيء.
وبكل أسف، نجد أنّ العديد من أماكن العمل تمنح المخادعين ترقيات لأنهم يبدون أصحاب فعالية في إنجاز الأمور، على الرغم من التكلفة الكبيرة التي تُلحقها إساءاتهم بالإنتاجية والأشخاص مع مرور الوقت. بالأخص عندما تعجز عن جعل المالكين أو أي سلطات أخرى يتدخلون لصالحك، عندها ستضطر لإيجاد طرقك الخاصة من أجل التغلب على الشخص المخادع بعيداً عن الإجراءات القانونية.
كيف تتعامل مع الشخص المخادع؟
لقد واجهت أمثلة لا تحصى عن حالات التلاعب والتنمر وإساءة استخدام السلطة على مدى ما يزيد عن 30 عاماً. وكانت هناك ثلاث طرق أثبتت فعاليتها لمواجهة غالبية أصناف المخادعين. حتى وإن كنت أدنى منهم منصباً أو قوة أو مركزاً، ستمكّنك هذه الطرق على الأقل من فرض نفسك واستعادة نوع من السيطرة، بدلاً من المعاناة بصمت أثناء محاولتك وضع خطتك على المدى الطويل.
أولاً، لا تثق أبداً بالاهتمام الزائد تجاهك بصورة خاصة
عادة، لا يُبدي المخادع حقيقته في بداية العلاقة. وغالباً ما يقدم نفسه على أنه حليف أو صديق مقرب وكاتم الأسرار، لأنه يحتاج لجذبك إليه وتقريبك منه ليتمكن من إيجاد نقاط ضعفك ومعرفة ما يمكنه الحصول عليه منك. كما يكون الشخص المخادع ماهراً في تقييم الموظفين لمعرفة من منهم لديه شخصية قوية وثقة كافية ليعتمد على نفسه، ومن يتوق لإرضاء
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!