فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يذكر العديد من الأشخاص أنهم تعرضوا في وقت ما، لسلوك معين في مكان العمل جعلهم يشعرون، هم أو غيرهم، بعدم الارتياح. هل تتذكر شخصاً ما في أحد الاجتماعات أستهزأ بمجموعة أخرى من الأشخاص، مثيراً ضحك جميع من في الغرفة؟ أو هل سبق لك العمل مع فريق بدى فيه أن الرجال يحصلون على مشاريع أفضل بالرغم من أن زميلاتهم كن على قدم المساواة أو حتى أكثر ملاءمة للعمل؟
والسؤال الأهم: هل عبّرت عن انزعاجك من هذا التصرف؟
لا شك في أن الاعتراض على مثل هذه المواقف أمر صعب. فقد يُلحق الشخص الذي يُثير الأمر الضرر بعلاقته مع الشخص الذي صدرت عنه هذه التعليقات أو الذي يوزع مهام العمل، ما يؤثر سلباً في فرص المعترض المهنية. وينطبق هذا على وجه الخصوص عندما لا يمكن وصف تلك التعليقات أو السلوك بأنها مخالفة للقانون أو القواعد المرعية. يتطلب الأمر التحلي بالشجاعة لتكون هذا الشخص، وربما الوحيد، الذي يصف السلوك بأنه مُخل ببيئة العمل المنتجة.
إذاً ما الذي يدفعك للمجازفة؟ لماذا لا تتجاهل ببساطة هذا السلوك، وبخاصة إن لم تكن أنت المستهدف؟ أولاً، يعطي عدم الاعتراف والتصدي للتحيز أو السلوك المهين الضوء الأخضر لمثل هذا التصرف ويخلق انطباعاً بأنه سلوك مقبول، بل ومتوقع في مكان العمل. علاوة على ذلك، يُعتبر من تأثير التعامل مع التصرف المهين بهذا النمط غير الملحوظ على أنه اعتيادي إخافة المعارضين المحتملين الآخرين، ويُوجه لمن يشعرون بالمهانة، بغض النظر عما إذا كانوا مُستهدفين بهذا السلوك، رسالة مفادها أن وجهات نظرهم لا قيمة لها. لذلك، تذكّر أن ضحك الأشخاص على نكتة مُهينة لا يعني أنهم يوافقون عليها، أو أنهم لم يشعروا بالإهانة. ربما يضحكون لإخفاء شعورهم بعدم الارتياح أو لمجاراة المجموعة. وفي مثل هذه البيئة،
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!