تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يرى خبراء الموارد البشرية أنّ عملية توظيف شخص جديد ربما تكون مقلقة وتستغرق وقتاً طويلاً، وفي أحسن الأحول ربما تجد شخصاً مثالياً قادراً على أن يشغل المنصب ويبدأ العمل مباشرة ويزيد من إنتاجية فرق وأقسام الشركة ويخفف من عبء عملك. أما في أسوأ الأحول ربما تجد ذلك الشخص المثالي غير مناسب للوظيفة التي عين من أجلها، وبالتالي تقضي شهوراً لمواجهة اختيارك الخاطئ، وإيجاد بديل عنه. وفي كلتا الحالين يبدو الأمر وكأنك تجري استفتاء على عملية اتخاذك للقرار. وهنا يجدر بنا السؤال: كيف يمكنك التأكد من خبرتك في توظيف شخص ما أكثر من مسؤول التوظيف السابق أو القادم مستقبلاً؟ والجواب ببساطة: يمكنك تحسين فرصك من جانب الخبرة عبر الالتزام بعملية توظيف منتظمة ووضع خطوط عريضة لها.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ما الذي يقوله الخبراء؟
يرى الخبير الأرجنتيني كلاوديو فرنانديز آراوس، كبير المستشارين في شركة إيغون زيندر الدولية (Egon Zehnder International) التي تعمل في مجال توظيف كبار المسؤولين التنفيذيين، ومؤلف كتابي "قرارات الأشخاص العظماء" (Great People Decisions) و"الدليل النهائي للتوظيف في الأوقات الجيدة والسيئة" (The Definitive Guide to Recruiting in Good Times and Bad)، أنّ قرارات التوظيف تجلب التوتر والضغط لسبب ما. ويقول فرنانديز: "يُعتبر توظيف أي شخص جديد عملية معقدة، ليس فقط للكيان الوظيفي فحسب، بل للشخص نفسه أيضاً".

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!