فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
أريد كتابة نص سينمائي.
كنت أرغب في كتابة نص سينمائي العام الماضي، لكن العمل استغرق وقتاً أكثر مما توقعت، وكنت أدفعه إلى أسفل قائمة مهامي باستمرار.
أعرف أنني لست الوحيد الذي يعاني من تحقيق تقدم تدريجي في المشاريع أو الأهداف البعيدة المدى. كيف تبدأ عندما يكون لديك "الكثير من الوقت"؟
ربما يكون لديك مشروع دون موعد تسليم محدد، مثل النص الذي أردت كتابته. أو عندما يكون موعد التسليم بعد عدة شهور كالتحضير لخطاب أو تطوير خطة عمل أو تصميم برنامج تدريب. أو ربما تكون معتاداً على تأجيل المشاريع التي يترك لك فيها وقتاً سخياً لإكمالها، إلى أن يصبح "الشهر المقبل" شهراً قادماً آخر ويتحول مشروعك فجأة إلى كابوس وشيك يسبب لك للتوتر والذعر؟
نادراً ما يكون القيام بشيء كبير ومهم أمراً بسيطاً. فنحن في كثير من الأحيان لا نعرف كيف نبدأ، وحتى عندما نعرف ذلك، نادراً ما يكون لدينا المعرفة والمقدرة التي نحتاجها لفهمه، كما نملك دوماً أموراً عاجلة علينا فعلها تجعلنا نؤجل الأهداف بعيدة المدى.
في هذه الحالة من الجيد معرفة النصيحة المعتادة: قسّم العمل إلى أقسام صغيرة، يمكن إدارتها، وركز على الخطوة الصغيرة القادمة التي سوف تنقلك للأمام، وضع لنفسك مواعيد تسليم متوسطة. هي نصيحة جيدة. لكن، من خلال خبرتي، ليست بالنصيحة الكافية.
ففي نهاية المطاف، السبب الذي يجعلنا نؤجل مشروعاً كبيراً بعيد المدى ليس فقط أن لدينا الكثير من الوقت أو أننا لا نعرف من أين نبدأ. كما أن سببه حتماً ليس اعتقادنا أنه غير مهم. الأمر عكس ذلك تماماً. نحن نؤجل ذلك المشروع تحديداً لأنه مهم. مهم لدرجة تجعلنا نخشى بدء العمل عليه. فأنا مثلاً لم أكتب أبداً في السابق نصاً سينمائياً. ولا أعرف بأي صيغة أكتبه.
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!