facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
على الرغم من الأعداد غير المسبوقة للأشخاص الذين يتقدمون بطلبات البطالة، لم يتوقف سوق العمل تماماً، إذ لا يزال هناك شركات تعمل على تعيين موظفين جدد، في حين أن العديد منها كانت تُجري مقابلات شخصية عندما دخلت تدابير التباعد الاجتماعي حيز التنفيذ.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وإذا كنت محظوظاً بما يكفي لبدء عمل جديد خلال هذه الأيام، فأنت تواجه تحدياً مثيراً للاهتمام، إذ من المحتمل أن تبدأ عملك الجديد من المنزل. ويوجد احتمال أن تكون عملية إعداد الموظفين الجدد لدى صاحب العمل الجديد لا تراعي الأزمة الحالية، ومن غير المرجح أن يكون تكييف تلك العملية مع الوضع الراهن على رأس أولوياته في ظل هذه الظروف.
لذلك، يجب عليك أن تكون استباقياً دائماً في التأقلم مع منصب جديد، منصب قد لا تعمل فيه جنباً إلى جنب مع زملائك الجدد في المستقبل المنظور؛ ومن الضروري بشكل خاص أن تتخذ نهجاً فاعلاً للتكيّف مع هذا الوضع بأسرع وقت. وفيما يلي خمس خطوات يمكنك اتباعها لملء تلك الفجوات وتقليل عواقب الانتقال إلى وظيفة جديدة.
حدد كثيراً من المواعيد لإجراء مراجعات موجزة مع زملائك
تتمثّل إحدى أصعب خطوات بدء العمل في شركة جديدة في أن لكل مؤسسة ثقافتها الخاصة. وغالباً ما تتكون تلك الثقافة من أهداف ومعايير غير مُعلنة لكنها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!