تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تُعتبر محبة شخص أكثر من آخر طبيعة بشرية. لكن عندما تكون أنت المدير، فليس من الحكمة أو العدل معاملة مرؤوسيك بشكل مختلف، وخاصة تفضيل أحدهم على الآخر. لذلك، ما الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتتأكد من أنك لا تُبدي معاملة خاصة لأي كان من موظفيك؟
ما يقوله الخبراء عن كيفية تجنب المحاباة في العمل
يقول روبرت سوتون الأستاذ في جامعة ستانفورد والمؤلف المشارك لكتاب "الارتقاء بالتميز" (Scaling Up Excellence): "عندما يتعلق الأمر بالمحاباة، فأنت مذنب في الغالب مهما كنت تعتقد نفسك عادلاً ومهما كان مرتفعاً معدل الذكاء العاطفي الذي ترى أنك تمتلكه". وتؤكد الدراسات أيضاً افتقادنا جميعاً للوعي الذاتي، "معظمنا ليس لديه أدنى فكرة كيف تحدث المحاباة". ومع ذلك يبقى من الطبيعي أن يكون لديك علاقات مختلفة مع مختلف الأشخاص في العمل. تقول كارين ديلون، مؤلفة دليل هارفارد بزنس ريفيو لسياسات المكاتب (HBR Guide to Office Politics): "هناك سبب وجيه يجعلك تنجذب إلى أشخاص ترى فيهم زملاء ممتازين، أشخاص يمكنك الاعتماد عليهم والاستمتاع معهم". لكن تفضيلك موظفاً على آخر يجعل المعنويات والإنتاجية في مأزق. تُصيف ديلون: "الخطر في الأمر هو أنك بذلك تؤسس لفريق معطل". وعليه، إليك بعض الاستراتيجيات تضمن الإنصاف في التعامل.
انتبه للمخاطر
يساعد معرفتك سلبيات المحاباة على تحفيزك لمعاملة الأشخاص بعدل أكثر. وهناك أسباب كثيرة لذلك. أولاً، تقول ديلون: "إذا كنت تركز بشكل ضيق على اختيار فريقك المثالي، فكأنك تضع البيض كله في سلة واحدة". إذ ربما هؤلاء المفضلون لا يبقون في المؤسسة إلى الأبد. "أنت لا تُعطي الآخرين فرصة لكي ينمو ويطوروا قواهم ويوسعوها"، حيث يحدّ هذا مما

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!