facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كريم، وهو أحد نواب الرئيس لشؤون المبيعات في شركة صناعية عالمية، يستيقظ متأخراً، ويعاني خلال الاستحمام وارتداء ملابسه، ومن ثم يدخل في نقاش صباحي مع ابنته المراهقة على مائدة الإفطار، وبعد ذلك يعلق وسط زحمة المرور الصباحية خلال توجهه إلى مكان عمله، ويدرك بأنه سيتأخر على اجتماعه الأول خلال النهار.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ريم، وهي مديرة تنفيذية في مجال التسويق، تستيقظ في السادسة صباحاً حيث تمارس التمارين الرياضية على الدراجة الهوائية المنزلية الثابتة، وتتمطط وتسترخي لبضع دقائق، ومن ثم تهيئ نفسها للخروج، وترتدي ملابسها، وتقدّم الطعام لولديها قبل أن تصطحبهم إلى موقف باص المدرسة، وبعد ذلك تستقل التكسي متوجهة إلى مكتبها.
فأي من هذين المديرين التنفيذيين سيشهد يوم عمل أكثر إنتاجية في مكتبه؟
هذا الأمر يتوقف على ما إذا كان كريم – الذي كان صباحه أصعب – قادراً على التحكم بحالته الذهنية؟
لقد عملنا لأكثر من 20 عاماً مع قادة في أكثر من 30 بلداً يعملون في قطاعات مختلفة لمساعدتهم على فهم كيف يمكن للحالة الذهنية (أي تجربتهم الحياتية لحظة بلحظة كما يولّدها تفكيرهم وكما تعبر عنها مشاعرهم) أن تؤثر على قيادتهم، ومساعدتهم في التحكم بحالاتهم الذهنية، بدلاً من أن تتحكم حالاتهم الذهنية بهم.
قبل عامين، أطلقت مؤسستنا مبادرة بحثية عالمية طويلة الأجل لجمع بيانات كمّية حول هذا الموضوع. وقد اخترنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!