تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في البيئة الحديثة لتجارة التجزئة، تتزايد صعوبة استخدام العبوات وتغليف المنتجات كوسيلة لإبراز المنتجات ولفت الأنظار إليها. إذ تعج رفوف المتاجر بمنتجات كُتب عليها بخطوط مذهلة، وتشكيلات الألوان المصممة بشكل استراتيجي، وصور وأشكال منتجات فريدة، كلها تتنافس لجذب انتباه المستهلك، ولكن ماذا عن بيع المنتجات التي تسبب الإحراج للزبائن؟ هل يمكن أن تتحول محاولتك إلى البروز والتميّز بين الجموع إلى تصرف يلحق بأعمالك الضرر؟ تُظهر بحوثنا أن المنتجات التي يجد المستهلكون شراءها محرجاً (مثل الواقيات الذكرية، وكريم حب الشباب، وكريم علاج البواسير، والشامبو المضاد للقمل) يحتمل أن يكون من بين الأسباب وراء الحد من استهداف المستهلكين لشرائها، هو عبواتها التي تميزها وتبرزها من بين غيرها من المنتجات.
بينما يبدو هذا واضحاً، فإن نظرة سريعة على ممرات الصيدلية القريبة منك تظهر عدد المرات التي تم فيها تغليف تلك المنتجات المحرجة في عبوات تلفت انتباهك باستخدام خطوط بارزة أو ألوان براقة. هذا الأمر يأتي كردة فعل نتيجة انخفاض مبيعات هذه المنتجات داخل المتاجر. فقد تحوّل المستهلكون نحو شراء منتجاتهم المحرجة ـ وغير المحرجة ـ عبر الإنترنت، وهو ما يزيد من تكلفة الشحن بالنسبة لتجار التجزئة الذين يسعون جاهدين حالياً لتحقيق الربح من وراء بيع وتوزيع تلك المشتريات الصغيرة والمحدودة.
دراسة ميدانية عن كيفية بيع المنتجات المحرجة
ولفهم دور تغليف المنتجات الحساسة في عملية البيع، أجرينا
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022