تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

كيف بإمكانك استرجاع حياتك الخاصة؟

برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
كان النادل في منتصف طريقه إلينا لأخذ طلبات أسرتي عندما دعاه مدير المطعم ليعود إليه. سألت صفاء، ابنتي ذات السبع سنوات: "أين ذهب النادل؟". نظر إليّ رامز، ابني ذو الخمس سنوات، وردّ عليها: "أظن أنه ذهب للرد على مكالمة جماعية". حتى قبل أن أسمع تحليل رامز لغياب النادل بعض الوقت، كنت أعلم أنّ لديّ مشكلة: وهي أنني أعمل طوال الوقت. فقد انتقلت من العمل في مكتب خارجي إلى مكتب داخل منزلي، حيث أردت قضاء المزيد من الوقت مع أسرتي. ولكنني الآن دائماً في مكتبي، أخرج منه لفترات قصيرة لأتناول العشاء أو لأروي قصصاً للأطفال قبل النوم، ولكن أعود إلى المكتب…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022