facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أخيراً أضحت لديك فرصة العمل عن بُعد. ولعل هذه الفرصة بسبب بنية وظيفتك أو مؤسستك الجديدة، ولعلها جزء من مبادرة العمل المؤسسي الجديدة أو مبادرة الحياة المؤسسية الجديدة، أو لعلها نتيجة أشهُر من ممارسة الضغط على المسؤولين الكبار في الشركة. وأياً يكن السبب، فقد ظفرت بالجائزة التي يحلم بها الكثير من الآباء والأمهات العاملين، أو معظمهم؛ حيث لا حاجة إلى التنقُّل ولا وجود للمُلهيات في مكان العمل ولا أحد ينظر إليك باستنكار عندما تتسلل من المكتب للذهاب إلى موعد مع طبيب أطفال. وحدك أنت فحسب ومكتب منزلي مريح وفرصة لقضاء المزيد من الوقت مع أطفال، ولكن ما أبرز مشاكل العمل من المنزل؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

مشاكل العمل من المنزل بالنسبة للوالدين
والآن يأتي الجزء الصعب.
إذ إنه بالنسبة إلى العديد من الآباء والأمهات العاملين وإلى المؤسسات التي يعملون لديها، يُعد العمل عن بُعد بمثابة خطوة ينشدها الأشخاص لزيادة التوازن بين العمل والحياة العائلية، وبين الإنتاجية والاستمرارية. وقد أصبح العمل عن بُعد جزءاً من بنية الحياة المهنية الحديثة، وذلك لسبب وجيه، هو أن المزايا التي يحققها العمل عن بُعد، على مستوى الشركة وعلى المستوى الشخصي، كثيرة وواضحة.
بيد أن هذه المزايا يصاحبها عدد مماثل من التحديات، خاصة على المستوى الشخصي. إذ كيف يمكنك البقاء تحت مراقبة مديرك وأمام ناظريه عندما لا تكون موجوداً

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!