في قاموس الإدارة، الرئيس التنفيذي هو مثال القيادة وتجسيدها الأكمل. لكنّ المفاجئ في الأمر هو أننا لا نعلم الكثير عن هذا المنصب الفريد من نوعه. ورغم أنّ الرؤساء التنفيذيين يمثلون السلطة النهائية في شركاتهم، إلا أنّهم يواجهون تحدّيات وعوائق لا يدركها إلا قلة من الآخرين.
إنّ إدارة شركة كبيرة هو مهمّة في غاية التعقيد. كما أنّ نطاق العمل المطلوب لإدارة المؤسسة واسع وينطوي على جداول أعمال خاصّة بالوظائف، وجداول أعمال خاصّة بالوحدات التجارية، ومستويات مؤسسية
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!