تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
برعايةImage
shutterstock.com/Hung Chung Chih
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: من الصعب البحث عن وظيفة بعد تسريحك من عملك. في هذه المقالة تشارك ناتاشا دسوزا تجربتها بعد تسريحها من عملها وإعادة تقييم حياتها المهنية. بدلاً من مضاعفة طلبات التوظيف التي تقدمها، حاول بناء عمل جانبي. وإليك 3 طرق لفعل ذلك:

الطريقة الأولى: قيِّم مهاراتك لتحديدها وتعرف إلى اهتماماتك الأكثر قيمة (خارج نطاق دورك الوظيفي).
الطريقة الثانية: ركز على مجال يمكنك التخصص فيه وكسب دخل منه. على سبيل المثال، هل تحب الكتابة وقطاع التكنولوجيا؟ فكر في أن تصبح صحفياً مستقلاً في مجال الأعمال.
الطريقة الثالثة: فكر في طرق لتوسيع نطاق عملك الجانبي لتنويع مصادر دخلك.

 
قبل 6 سنوات، في صباح أحد أيام الثلاثاء ذي الطقس الحار في شهر أغسطس/آب، استلمت بريداً إلكترونياً من مدير الموارد البشرية في الشركة التي كنت أعمل فيها طوال السنوات السبع الماضية. وبحلول الساعة الخامسة مساءً من اليوم نفسه، تم تسريحي من عملي.
ربما كان عليّ أن أتوقع حدوث ذلك. فعلى الرغم من أنني حققت النجاح في مرحلة مبكرة، ووثقوا بي وكلفوني بمشاريع بارزة، بدأت أشعر بخيبة الأمل في دوري.
مغادرة مديري قبل بضع سنوات جعلتني بلا إبداع ولا توجيه. وعلى الرغم من كل الجهود التي بذلتها، لم يتم تعزيز موهبتي واستقلاليتي بالطريقة نفسها، ولم تسفر المقابلات الاستشارية التي أجريتها خارج نطاق الشركة عن أي اقتراحات مفيدة. بدأ مجرد الذهاب إلى المكتب يبدو كأنه مهمة تحتاج إلى بذل جهد

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022