تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
قمنا خلال الفترة الماضية بالطلب من قراء هارفارد بزنس ريفيو مساعدتنا على معرفة مدى "التصلب البيروقراطي" (bureaucratic sclerosis) داخل شركاتهم، حيث تلقينا إجابات أكثر من 7,000 قارئ يعملون لدى شركات مختلفة في مجالات عملها وعدد موظفيها. وقمنا بعدها باستخدام أداة تُدعى "مؤشر كتلة البيروقراطية" (Bureaucracy Mass Index) على تلك الإجابات لنخرج بالاستنتاجات المقدمة أدناه حول كيفية الكشف عن البيروقراطية في الشركات.
البيروقراطية شر لا بد منه
كانت الإجابات التي قدمها قراؤنا نقطة البدء التي انطلقنا منها لحساب مؤشر كتلة البيروقراطية الإجمالي، إذ قمنا بتوزيع تلك الإجابات ضمن 7 فئات تمثل مستويات البيروقراطية في المؤسسة وهي: "التورم" (bloat)، و"الاحتكاك" (friction)، و"الجزع" (insularity)، و"عدم التمكين" (disempowerment)، و"النفور من المخاطرة" (risk aversion)، و"القصور الذاتي" (inertia)، و"استخدام المهارات السياسية" (politicking). عملنا بعدها على حساب مؤشر كتلة البيروقراطية الإجمالي مستخدمين مقياساً تتراوح درجاته بين 20 و100 درجة، معتمدين على الأسئلة العشرين الأولى من الاستبيان. وهنا إذا حققت الشركة علامة 60 على مقياسنا، فإنّ ذلك كان يعني معاناة الشركة من مشاكل بيروقراطية عميقة، أمّا إذا كانت علامة الشركة أقل من 40، فكان ذلك يعني غياب البيروقراطية نوعاً ما لديها.
كيفية الكشف عن البيروقراطية
بالعودة إلى إجابات القراء، رأينا 64% من الإجابات كانت علامتها 70 أو أعلى، وأقل

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!