بصرف النظر عن مقدار شجاعتك واجتهادك وذكائك، لا بد أن تداهمك لحظة تكون السيطرة فيها للضغط والتوتر، ما يدفعك لردة فعل سلبية معينة. فثمة دوافع أو مواقف تتسبب بردود فعل لا تكون أفضل ما ينتج عنك في الظروف الاعتيادية.

فحين تشعر باستفزاز معين تجد أن الجانب العاطفي من ذهنك يسيطر عليك، ويرتفع إفراز الأدرينالين والكورتيزول في جسدك، وهي تلك الناقلات العصبية والهرمونات التي تطورت لدى الإنسان ليحمي نفسه من مخاطر الطبيعة وهجمات الحيوانات المفترسة (الثبات في المكان، المواجهة، أو الهرب). كما أنّ قدرتك على التفكير المنطقي تتوقف برهة، فترى أنك فقدت القدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات والتفكير بعقلانية.

وعندما يحدث ذلك ستجد أنك شطحت عاطفياً ويُصبح من الصعب جداً رؤية الأمور دون مبالغة أو تهويل. ما يدفعك إلى اتخاذ وضعية دفاعية، وستبقى على تلك الحالة حتى تجد ذلك التهديد أو الاستفزاز قد تلاشى. إلا أنّ ردود الفعل هذه تؤدي إلى حالة مزمنة من القلق والاكتئاب والتوتر والإرهاق وغيرها من المشاكل الصحية كأمراض القلب وانخفاض مستوى مناعة الجسد.

وازداد الاهتمام مؤخراً بالقضايا المتعلقة بضغط العمل، حيث تشير آخر الدراسات أنّ تكلفة آثار التوتر من ضغط العمل في الولايات المتحدة الأميركية مثلاً تتعدى 300 مليار دولار سنوياً. ونظراً إلى أنّ الضغط في مكان العمل يسبب حوالي 120,000 حالة وفاة في العام، فإنّ امتلاك القدرة على التعامل مع هذه المعضلة هي مسألة حياة أو موت فعلاً، وسيكون ذلك عاملاً أساسياً يؤثر على صحتنا وسعادتنا وإنتاجيتنا.

كما بات ضغط العمل بلوى أصابت الكثيرين حتى يمكن القول إنه لا مفر منها، ولكننا جميعاً نمتلك ردود فعل مختلفة حيال ما نمر به من ظروف، وعليه، فإنّ طريقة تعاطينا مع ضغط العمل له دور بالغ الأهمية في تحديد مقدار مرونتنا ومقدرتنا على التكيف. ولكي تكون أكثر مقدرة على إدارة الضغط في العمل عليك تحديد شكل تصرفك حين تكون تحت الضغط:

  • كيف يؤثر عليك الضغط جسدياً (هل تشعر بانقباض في صدرك؟ هل تبدأ بالتعرق؟ هل تشعر بتلبك في المعدة؟ هل يصيبك الصداع؟ وما إلى ذلك).
  • كيف يؤثر عليك الضغط نفسياً أو عاطفياً (هل تشعر أنك فقدت السيطرة على نفسك مثلاً؟).
  • كيف تخفف من الضغط الواقع عليك (هل تلجأ إلى الضحك أو الصلاة أو ممارسة الرياضة أو القراءة…؟).

إلى جانب ذلك، يُعتبر تحديد ما يستفزك عنصر أساسي في تحسين ذكائك العاطفي ومرونتك في الحياة. والمقصود بالذكاء العاطفي هو القدرة على فهم مزاجك ومشاعرك والقدرة على استجلاء مزاج الآخرين ومشاعرهم واستخدم هذا الوعي في توجيه سلوكك. كما أنّ الذكاء العاطفي يحدد كيفية تعاطيك مع الآخرين وإدارة علاقاتك معهم، بالإضافة إلى الحفاظ على الحافز للعمل والقدرة على اتخاذ القرارات وضبط العواطف وإدارتها، والتأثير على الآخرين، وغير ذلك الكثير. وكلما اشتدت قوة مشاعرك ازدادت قدرتها على التأثير في سلوكك.

وبما أنني أم لطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة وأعاني من تحديات جمّة على المستوى السلوكي والعاطفي، فأتعرض للكثير من الاستفزازات، ولكني أدركت ضرورة تعلم المبادرة في ضبط الضغط الذي أتعرض إليه، وهذا الأمر يبدأ من امتلاك الوعي بما لدي من مشاعر.

فإذا كنت تولي اهتماماً كافياً بتحديد الظروف التي تكون فيها تحت الضغط أو تسيطر عليك مشاعر معينة أو تشعر فيها بالإحباط، ستكون قادراً على تحديد نمط ما، حيث يكون ثمة أمر أو شخص يستدعي الشعور بالضغط.

انظر مثلاً إلى يوم عملك المعتاد، والذي يعج عادة بالاجتماعات والمواعيد النهائية لتسليم المهام وغيرها من عوامل الضغط. وتخيل أن يقوم أحد زملائك بإحراجك أمام المدير وبقية الزملاء، ويخبرهم بأنك لم تلتزم بتسليم مهمة ما في موعدها. ربما تشعر حينها بتصلب في كتفيك وتعرق في يديك وتلبك في معدتك. حيث أنك تعرضت لاستفزاز مباشر عبر تعرضك لشعور الخجل. وفي حال لم تكن فطناً، ربما تجنح بلا وعي للتفكير والتصرف بشكل يضر بعلاقاتك مع الآخرين ويؤثر سلباً على بقية أنشطتك في ذلك اليوم.

ومن أهم المصادر الشائعة للضغط في الحياة اليومية:

  • العمل
  • الأطفال
  • الأمور المالية
  • العلاقات الشخصية
  • المرض
  • زيادة الالتزامات
  • الوحدة
  • الشؤون العائلية
  • غياب التوازن بين العمل والحياة الشخصية
  • الغموض

لكن الأمر الإيجابي أنه وبمجرد امتلاكك الوعي بالأمور التي تثير الضغط لديك، ستكون قادراً على تحديد كيفية تعاطيك معها. وفيما يلي بعض الأسئلة التي تساعدك على تحديد الأمور التي تستفزك:

  • أشعر بالغضب حين ____.
  • أفقد السيطرة على مشاعري حين ____.
  • أشعر بالإهانة حين ____.
  • أعتقد أنه من الوقاحة أن ____.
  • وأنا في العمل أتمنى لو أن الآخرين ____.
  • أشعر بغضب شديد حين ____.
  • أشعر بتوتر حين أذهب إلى العمل وأجد ____.

هنالك مفهوم في علم النفس الاجتماعي وهو “خطأ العزو الأساسي” ويقصد به الميل إلى الحكم على الآخرين عبر سلوك معين صدر منهم وتحديد شخصياتهم بناء على ذلك السلوك، بينما نحكم على أنفسنا في المقابل بناء على نوايانا. أي نقوم بافتراضات حيال دوافع الآخرين ونعتبرهم مسؤولين عن تصرفاتهم، وحين لا يروق لنا تصرف ما نعتبره خللاً في شخصياتهم. لكن الأمر الذي نخفق في تذكره هو أننا حين نطلق هذه الأحكام على الآخرين فإننا نزيد من مستويات الضغط التي نتعرض لها.

ولذا، في المرة المقبلة التي تتعرض بها لموقف يزيد من مستوى الضغط لديك عليك أن تحدد وتفهم ما يسيطر عليك من مشاعر. واحرص دوماً على افتراض النية الحسنة وابحث عن أكثر التفسيرات إيجابية لأي سلوك. فكر مثلاً بذلك الموقف الذي يذكر فيه زميلك أنك تأخرت في مهمة ما. ماذا لو فسرت سلوكه بشكل مختلف؟ ماذا لو افترضت مثلاً أنّ المدير طلب منه أن يعلمه بشأن تلك المهمة، وأنه لم يكن يقصد أن يسبب لك أي إحراج؟ صحيح أنه كان بوسعه التعامل مع الأمر بشكل مختلف، ولكننا بشر، وجميعنا نرتكب أخطاء.

فحين توجه تركيزك على التفسير الإيجابي لسلوك معين أو موقف ما، ستبدأ بالنظر إلى الأمور من زاوية مختلفة. وهذه الطريقة لا تساعدك على التخفيف من الضغط الواقع عليك وحسب، ولكنك ستجد أيضاً ارتفاعاً كبيراً في إيجابيتك وتفاؤلك على الصعيد الشخصي، وستكون حينها أكثر سعادة وإنتاجية ومرونة.

ولكي ننتقل بهذه النصائح إلى التطبيق العملي، يمكن أن تبدأ عبر تحديد موقف معين يشكل تحدياً لذكائك العاطفي ومن ثم اطرح هذه الأسئلة على نفسك:

  • ما تأثير هذا الموقف عليّ جسدياً وعاطفياً ونفسياً؟
  • ما الذي يستدعي هذه المشاعر أو العواطف؟
  • ما الذي يسعني فعله من أجل إدارة الموقف وضبط ردة فعلي العاطفية على نحو فعال؟

تستلزم المرونة مجموعة من المهارات التي يمكن تعلمها وصقلها. وبما أنّ هنالك قدراً كبيراً من الضغوطات والتوتر في حياتنا فإنّ المبادرة لإدارة موجبات الضغط والتوتر سيعيد إلينا السيطرة على ذواتنا، وستشعر أنك أقل ميلاً للوقوع في الضغط وأنّ ردود فعلك ضمن الحد المعقول. وحين تمارس هذه المهارات لن تحد من الضغوطات التي تشعر بها وحسب، ولكنك ستنجح أيضاً في تعزيز ذكائك العاطفي ومرونتك وشجاعتك على مواجهة كافة الظروف التي تتعرض لها.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

1
اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
1 Comment threads
0 Thread replies
1 المتابعين
 
Most reacted comment
Hottest comment thread
1 Comment authors
Islam.Abu Algassim Recent comment authors
  شارك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
التنبيه لـ
Islam.Abu Algassim
عضو
Islam.Abu Algassim

مقال ممتاز ، من الصعب التعامل مع الضغوط الحياتية المختلفة مما يسبب الأمراض او حتى الاكتئاب و من اهم اسبابها المنافسة الشديدة على سوق العمل

error: المحتوى محمي !!