تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
من أصعب الطرق في العمل والحياة أن تهدم ما بنيته لبناء شيء أفضل، وأن تعرف متى يجب أن تفعل ذلك، خاصة إذا كان كل شيء يسير على ما يرام. في "كوالتريكس" (Qualtrics)، الشركة التي أسستها أنا وأبي وأخي وصديقي في عام 2002، أعدنا بناء أعمالنا عدة مرات. في البداية فعلنا ذلك بحكم الضرورة، لكننا سرعان ما علمنا أنه من الأسهل بكثير إجراء التغيير من موقع قوة بدلاً من أن تجريه لأن السوق أو منافسيك يلوون ذراعك. لا تنجح أي مجازفة كبيرة أو عملية إعادة تمحور في أقل من 3 أو 4 سنوات، لذلك تعلمنا إجراء التغيير عندما تكون الأمور على ما يرام. ومع ذلك، في بعض الأحيان لا يكون لديك خيار سوى إعادة البناء في خضم الأزمة.
بدأت "كوالتريكس" كشركة استقصاءات ذات منتج واحد ويستعين بها الأكاديميون بشكل أساسي لإجراء البحوث. وقد كان هذا نموذج عمل غير تقليدي لشركة ناشئة تخدم سوقاً صغيرة تضم عملاء مرهقين لم يكن لديهم الكثير من المال. ولن يرغب أي مستثمر مغامر (جريء) في المراهنة على تلك السوق. ولكن بحلول أوائل عام 2010، تطورنا لنصبح شركة متعددة المنتجات تساعد المؤسسات على إدارة تجربة العملاء ورؤى الموظفين وبحوث السوق. وفي عام 2017، أطلقنا فئة منتجات إدارة التجارب (XM) وأنشأنا أول منصة يمكن للمؤسسات من خلالها الإشراف على التجارب الأساسية الأربعة للأعمال: تجارب العميل والموظف والمنتج والعلامة التجارية. أدى ذلك إلى استحواذ شركة "إس أيه بي" (SAP) على شركتنا مقابل 8 مليارات دولار في يناير/كانون الثاني عام 2019، ثم طرحها للاكتتاب العام الأولي في البورصة بعد ذلك بعامين بسعر افتتاح يبلغ 3 أضعاف هذا المبلغ.
كل عملية إعادة تمحور أجريناها خلال مسيرتنا تطلبت منا إعادة بناء حزمتنا التكنولوجية وتغيير الشفرة البرمجية
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022