تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
shutterstock.com/Alberto Andrei Rosu
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
قبل عدة سنوات، جلست حوالي التاسعة صباحاً في مكتبي الذي كنت أزاول فيه مهام رئاسة تحرير مجلة اقتصادية معروفة في دمشق، وفجأة قام زميل، كان مكتبه ملاصقاً للنافذة التي تطل على الخارج، وذهب إلى مطبخ المكتب لإعداد القهوة. وكان المطبخ بعيداً عن النافذة وقريباً من الباب. وعندما وصل إلى هناك، ناداني لنتحدث في أمر لم يكن يرغب في أن يسمعه أحد من الزملاء ضمن سياسة المكتب المفتوح والمقسّم بحواجز زجاجية، حيث كان الجميع يرى ويسمع كل ما يدور حولهم. في العادة لا أقوم فعلاً عن مكتبي قبل أن أطلع على إيميلي وبعض الأمور المستجدة، لكن لسبب ما لا أعرفه حقاً، جربت كسر الروتين وتركت كل شيء ولحقت به إلى المطبخ، وهو القسم الوحيد الذي يحوي جدراناً إسمنتية، وما هي إلا ثوانٍ حتى انفجر زجاج المكتب وتطاير، واهتز كل ما حولي بقوة، وتحول مكتبه ومكتبي إلى موقع كارثة كأنها زلزال. لكنها لم تكن زلزالاً. لقد انفجرت سيارة مفخخة في الشارع أسفل البناء الذي يقع فيه مكتبنا.
اتباع عبارة "لم لا"
تذكرت هذه الحادثة وأنا أقرأ قبل أيام في كتاب "أنصت" لديل كارنيغي وشركاه، قصة جرير إبشتاين، وكانت حينها مديرة تنفيذية في مجموعة "مورغان ستانلي" في نيويورك. تقول القصة التي يرويها كارنيغي في كتابه أنها دخلت مكتبها قبل الساعة التاسعة صباحاً، وفجأة اتصل بها أحد الزملاء يريد التحدث معها في موضوع محدد، وأخبرها أنه يفضل أن يجلس معها في أحد المقاهي أسفل برج التجارة العالمي. لقد كان مكتبها في الطابق السابع والستين من البرج الجنوبي، وكانت نادراً ما تنزل كل هذه الطوابق لتناول فنجان من القهوة، لكنها نظرت من النافذة فوجدت الطقس جميلاً وصافياً، فقالت لنفسها: "لم لا". وقررت النزول، وبينما كانت في المصعد، شعرت بهزة في المكان،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022