تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

كيف يمكن للبائعين الأصغر سناً كسب ثقة الزبائن الأكبر سناً؟

shutterstock.com/ Ljupco Smokovski
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
مع قيام الشركات ببناء مؤسسات مبيعات مستقلة، أجد أن عدداً متزايداً منها يقوم بتكليف أعضاء الفريق الأصغر سناً من جيل الألفية بالتواصل مع المشترين في المراحل الأولى من دورة المبيعات. ويبرر ذلك سبب قيام العديد من الأفراد بالإبلاغ عن التحدي المتزايد بين الأجيال أثناء قيامي بتدريب فرق المبيعات وتقديم المشورة لهم. وأدعو هذه الحالة بعدم تكافؤ التجربة، حيث تكون مهمة البائعين الشباب إقناع صانعي القرار الأكبر سناً والأكثر خبرة. وغالباً ما يكون المشترون المحتملون حذرين ومتشككين في إمكانية تقديم ممثل المبيعات الذي يفتقر إلى الخبرة طرقاً لتحسين أدائهم لوظائفهم أو إدارة أعمالهم. (يمكن لمعظم الأشخاص اليوم معرفة مستويات الخبرة والأعمار…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022