تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: مع تحوّل الشركات إلى نظام العمل عن بُعد وعقد الاجتماعات الافتراضية في ظل الجائحة، تعلّمنا درساً جديداً بيّن لنا أهمية التواصل مع شبكة علاقاتنا القائمة عبر الفيديو من أجل كسب الزبائن الجدد بدلاً من تكوين علاقات جديدة. وينطبق ذلك الدرس بشكل خاص على أقسام المبيعات لدى الشركات التي تمارس أعمالها التجارية فيما بينها. إذ تمكّنت العديد من تلك الشركات من استغلال الوضع الراهن لتعزيز علاقاتها مع الزبائن الحاليين. ومع ذلك، يجب ألا تتخلى فرق المبيعات عن مهمة العثور على زبائن جدد في ظل هذه الأوقات أيضاً. وتقدّم هذه المقالة عدة نصائح حول كيفية ممارسة عمليات البيع بشكل افتراضي.
 
وجدت معظم الشركات التي تمارس أعمالها التجارية فيما بينها في ظل تفشي الجائحة أن نهج البيع المتّبع مع الزبائن الحاليين قد تحوّل إلى طرق افتراضية بسهولة مفاجئة، مثل التواصل عن بُعد باستخدام الفيديو أو الهاتف. من جهة أخرى، لا تزال مهمة كسب زبائن جدد مهمة صعبة للغاية.
عقبات عمليات البيع والتواصل الافتراضي
فمع قلة فرص عقد الاجتماعات وجهاً لوجه أو انعدامها تماماً، تحوّل المشترون بشكل تلقائي إلى التعامل مع موردين معروفين وموثوقين يفهمون احتياجات أعمالهم بالفعل. أما بالنسبة للبائعين، أصبح الوصول إلى المشترين المحتملين أول عقبة في طريقهم. وفي حال تمكّنوا من الوصول إليهم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022