عندما أنشأنا شركة "سوق.كوم" عام 2005، لم تكن منطقة الشرق الأوسط مكاناً واضح المعالم لمستقبل شركة ناشئة تعمل في مجال التجارة الإلكترونية. لكنها منطقة كانت تتمتع بإمكانات هائلة بلا شك، فهي تستضيف ما يربو على 350 مليون نسمة، أعمار نصفهم دون الخامسة والعشرين. لكنها في الوقت ذاته منطقة مُتشظية جداً، حيث تتألف من دول أعداد سكانها قليل نسبياً (فيما عدا مصر)، ولكل دولة منها قوانينها وأنظمتها الجمركية واللوجستية وبنيتها التحتية الخاصة للسداد. وكانت معدلات انتشار الحواسيب الشخصية والإنترنت محدوداً في تلك الفترة.

ولكنْ، منذ إطلاق شركة "سوق.كوم"، أمست الشركة أكبر مزود للتجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وواحدة من أسرع الشركات نمواً.

واليوم، تعمل الشركة في سبع دول يزيد إجمالي تعدادها السكاني عن 135 مليون نسمة.

ونما فريق عملنا من خمسة
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!