تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
الخطة المكتوبة، هي خطوة ذات أهمية وفائدة عالية. تظهر دراستنا التي تم شرحها سابقاً في مجلة هارفارد بزنس ريفيو أنّ رواد الأعمال الذين يكتبون خطة أعمال هم أكثر ميلاً للنجاح. على الرغم من أنّ هذا يحفّز بعض رواد الأعمال لجعل كتابة الخطة أول مهمة لهم على الإطلاق، إلا أنه تبيّن دراستنا اللاحقة أنّ كتابتها أوّلاً وقبل كل شيء هي فكرة سيئة جداً. فمن الأفضل لك أن تنتظر، وألا تكرّس وقتاً طويلاً لكتابة الخطة، والأهم، أن تقوم بمزامنة الخطة مع نشاطات أخرى ابتدائية أساسية.
قد تبدو خطة الأعمال الابتدائية فكرة جيدة في بادئ الأمر، لأنها تجيب عن أسئلة أساسية مثل "أين نحن الآن"، و"إلى أين نريد أن نصل؟"، و"كيف سنصل إلى هناك؟". تساعد كتابة الخطة في جدولة الأعمال وتقوية الترابط والتناسق بين الأفعال والأداء في المشاريع والأعمال الجديدة، من خلال تفصيل كيفية تنظيم العناصر المرتبطة ببعضها، مثل العملاء والمنافسين والعمليات والخدمات اللوجستية والتسويق والمبيعات. وكما ذكرنا، هناك أهمية كبيرة للتخطيط. قمنا في عمل سابق لنا بأخذ عينة تتضمن أكثر من 1,000 رائد أعمال مبتدئ، وقسّمناهم ما بين مخطّطين وغير مخطّطين، فوجدنا أنّ رواد الأعمال
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022