تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

قياس القيادة الأخلاقية والسمعة

shutterstock.com/turgaygundogdu
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
كنا وما زلنا في خضم أزمة ذات أبعاد ملحمية. ومع ذلك، هل بذلنا أي جهد للتفكير بالروابط المتبادلة بين أسلوب الشركات في التعامل مع الأزمة وتأثيره على سمعتها؟ تعني كلمة الأزمة الضرورة التي تستدعي اتخاذ قرار، وهي لا تبني الشخصية، بل تكشفها. الأزمة هي الاختبار الحقيقي للقادة الذي يكشف حقيقة المؤسسات والمجتمعات عموماً والقيادة الأخلاقية وسمعة الشركات بشكل خاص. منذ بداية الجائحة، شهدنا ردود فعل متباينة جداً على الأزمة في وضع تجاوز حدود إدارة الأزمات التي تعاملنا معها في السابق. سيسلط إرث المرحلة التي ستلي جائحة "كوفيد-19" الضوء على الشركات التي واجهت الصعوبات بنزاهة، أي من خلال الاعتناء بموظفيها، والشركات…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022