facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كانت شركة دي آتش إل إكسبريس (DHL Express) تواجه أزمة تهدد وجودها في نوفمبر/تشرين الثاني 2007. كان أداؤنا يتراجع في جميع الأسواق الرئيسة، وبدون إجراء إصلاحات جوهرية، كانت خسائرنا تشكل تهديداً لربحية مجموعة شركات دويتشه بوست دي آتش إل غروب (Deutsche Post DHL Group) بأكملها. اجتمع ثلاثمائة وخمسون من قادة هذه الشركات في مدينة سينسيناتي بولاية أوهايو الأميركية لمواجهة هذا التحدي الماثل أمامهم. ومع بدء الاجتماع، ظهر قلب نابض على شاشة ضخمة في الجزء الخلفي من المنصة. وبعد أن كانت نبضات القلب قوية وثابتة في بداية الأمر، بدأت تزيد شيئاً فشيئاً، فقدت قوتها، ثم توقفت.أقوى عرض للاشتراك خلال العام بمناسبة العيد الوطني السعودي: اشتراك سنوي بقيمة 169 ريال/درهم ينتهي العرض 24 سبتمبر.
كان بإمكانك أن تسمع صوت وقع الدبوس على الأرض.
علمت أنني حزت على انتباه المستمعين. والآن أردت القول أنه ليس لدينا سوى خيارين: العمل أو مواجهة نهاية الشركة.
التدهور السريع
استحوذت دويتشه بوست على شركة دي آتش إل في عام 2002 في إطار محاولة جريئة للانتقال من كونها خدمة محلية للنقل البحري مملوكة للدولة إلى شركة لوجستية عالمية فاعلة. منذ لحظة تأسيس شركتنا، كنا بمثابة شركة تجارية عالمية تتميز بالسرعة، وتتركز خبرتنا في مجال خدمات الشحن عبر الحدود. وقد تطلبت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!